الرئيسية / الأخبار / قادمة من الإمارات و معدة للصيد البري: هذا ما كشفته التحريات الأولية حول الصقور الحاملة لأجهزة تنصّت

قادمة من الإمارات و معدة للصيد البري: هذا ما كشفته التحريات الأولية حول الصقور الحاملة لأجهزة تنصّت

تمكنت فرقة الحراسة و التفتيشات الديوانية من حجز مجموعة من الصقور تحمل أجهزة تنصت داخل سيارة تهريب بتطاوين، كما تم، نقلا عن تصريح إعلامي للناطق الرّسمي بإسم الإدارة العامة للديوانة العميد هيثم الزناد اليوم الخميس 15 نوفمبر 2018، حجز كمية كبيرة من الفواكه الجافة تتمثل في 980 كيلغرام من اللوز، و 500 كيلغرام من البوفريوة، و أجهزة إتصال لاسليكية و أجهزة تعقب و 6 أقفاص تحتوي على 6 صقور، نفقت 3 منها بسبب الحادث.

و أوضح المتحدث أن الصقور كانت مجهزة بـ “détecteur” جهاز إلتقاط و تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية على مستوى الذيل، و هي مختصة في الصيد البرّي، نافيا وجود أي صبغة إرهابية في الموضوع أو تهديد للأمن القومي، وفق تعبيره، مشيرا إلى أن التجهيزات الموجودة بها قادمة من دولة الإمارات المعروفة بهذا النوع من الصيد، و أضاف أن ثمن الصقر الواحد يبلغ 50 ألف دينار، هذا و أكد الزناد أنه تم تحديد هوية السائق المهرب و هو تونسي الجنسية، مشيرا إلى أنّ سيارته لا تتضمن رقما منجميّا و هي معدة للتهريب، بحسب قوله.

زووم تونيزيا

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت