الرئيسية 10 الأخبار 10 قبل مناقشة الأوضاع الليبية مع مصر والجزائر بساعات : الجهيناوي يجتمع بوزير الخارجية الفرنسي

قبل مناقشة الأوضاع الليبية مع مصر والجزائر بساعات : الجهيناوي يجتمع بوزير الخارجية الفرنسي

أعلن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي أنه سيتوجه اليوم إلى الجزائر للقاء وزيري الخارجية المصري والجزائري للنظر في تطورات الوضع الليبي.

وأوضح في تصريح لإذاعة ” شمس اف ام ”  أنه   تباحث مع وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي يؤدي زيارة إلى تونس  آخر تطورات الملف الليبي .

من جهته قال وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسيّة جان إيف لودريان في تصريح إعلامي عقب لقائه بوزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي  إن بلاده تساند مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي  لحل الأزمة في ليبيا.

يذكر أن جان إيف لودريان  كان من المحرضين على  التدخل العسكري في ليبيا ودعا بتاريخ 7 أفريل 2014 عند توليه منصب وزير دفاع فرنسا آنذاك  إلى تحرك جماعي قوي من الدول المجاورة  لليبيا واصفا الجنوب الليبي بوكر الأفاعي الذي يتحصن فيه من أسماهم إسلاميون متشددون مبديا استعداد بلاده لتدريب أفراد الشرطة الليبية.

وأكد وزير دفاع فرنسا آنذاك ، جون إيف لودريان عن قرب تدخل عسكري في ليبيا بالتنسيق مع الجزائر وذلك في تصريح له لصحيفة “لوفيغارو” الفرنسية نشر الثلاثاء 9 سبتمبر 2014

وقال لودريان في مقابلته مع ” لوفيغارو ” : ” على فرنسا أن تتحرك في ليبيا وأن تعبئ الأسرة الدولية لإنقاذ هذا البلد”
واعتبر لودريان أن الانتشار العسكري الفرنسي قد يتوسع في اتجاه الحدود الليبية بالتنسيق مع الجزائر والتي اعتبرها عامل مهمم في هذه المنطقة.

وأضاف لودريان: “فلنتذكر أننا( فرنسا والجزائر ) قمنا بعمل جماعي ونجحنا في مالي.. تعاون عسكري واسع النطاق من أجل تحرير هذا البلد من التهديد الجهادي والقيام بعملية سياسية ديمقراطية مضيفا “إن تدهور الوضع الأمني في ليبيا قد يكون سببا للوصول إلى هذا الهدف. سأشدد حاليا على خطورة الوضع في ليبيا”.

كما يذكر أن مصر تقوم منذ أيام بغارات على الأراضي الليبية وتأمل في جر دول أخرى معها لتوسعة هذه الغارات .

ودانت مئةٌ وسبعون شخصيةً من نواب وأعضاء بالمجلس الأعلى للدولة ووزراء سابقين وممثلين عن المجتمع المدني وقادة أحزاب ومهنيين وإعلاميين في ليبيا ،  بأشد العبارات التدخل المصري السافر والهجمات البربرية على الأراضي الليبية مطالبةً الشعب المصري وقواه الحية بالوقوف إلى جانب أخيه الشعب الليبي في المطالبة بوقف هذا العدوان.

كما طالبت هذه الشخصيات في بيان أصدرته تحت شعار” أوقفوا العدوان” المجلس الرئاسي بتوجيه شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن ضد هذه الانتهاكات الغاشمة على السيادة الوطنية للدولة الليبية العضو بالأمم المتحدة ، مؤكدةً ،أن المجلس الرئاسي هو القائد الأعلى للجيش الليبي والمعترف به عربياً وإقليمياً ودولياً، وهو الجهة المعنية بتصنيف الارهاب وتحديد وجوده على الارض الليبية، طبقا لما نص عليه الاتفاق السياسي وقرار مجلس الأمن رقم 2259.

 

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت