الرئيسية / الأخبار / قطر تجدد إلتزامها بتمويل التنمية في العالم

قطر تجدد إلتزامها بتمويل التنمية في العالم

قال وزير المالية القطري علي شريف العمادي إن المساعدات الخارجية التي تقدمها بلاده تناهز ملياري دولار سنويا بالمتوسط وأوضح أن تلك النسبة غير ملزمة قانونيا، لكنها تعكس إلتزام قطر بدعم التعاون بين بلدان الجنوب، والتعاون الثلاثي، وتمويل التنمية.

هذا وتشكل التنمية محورا أساسيا في سياسة قطر ورؤيتها المستقبلية حيث أعربت في عديد المناسبات عن إيمانها بالشراكات الإقليمية والدولية و أعلنت عن سعيها إلى تعزيزها على الصعيدين الإقليمي والدولي، وهو ما أكدت عليه قطر، على لسان الأمين العام لوزارة الخارجية، خلال الإجتماع رفيع المستوى للتحضير لمنتدى المجلس الإقتصادي والإجتماعي المعني بمتابعة تمويل التنمية، الذي بدأ بالدوحة يوم أمس، حيث أكد أن تقديم المساعدات الخارجية، جزء لا يتجزأ من خطة قطر الوطنية، إيمانا منها بأهمية تعزيز الشراكات الإقليمية والدولية في سبيل التنمية.

يذكر أنه رغم الحصار الجائر الذي تتعرض له قطر إلا أن ذلك، لم يمثل حائلا ولا عائقا، لها عن الإسهام في التنمية، ومواصلة تنفيذ التزاماتها، وهو ما شددت عليه سعادة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، التي أكدت أن قطر رغم الحصار الجائر لا زالت ملتزمة بتحقيق الأهداف التنموية التي تعهدت بها والتزمت بتنفيذها، وأنها تعد نموذجا يحتذى في مجال تعزيز التنمية المستدامة «وتاريخها المعاصر يشهد بذلك».

وقطر التي تعد من كبار المانحين في العالم، لا تكتفي في مجال المساعدات والعطاء، بالالتزامات الدولية، وإنما تتجاوزها بمراحل، وهو ما أكده سعادة السيد علي شريف العمادي وزير المالية، بقوله في ذات الجلسة، إن نسبة المساعدات المقدمة من دولة قطر قد تجاوزت نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية ODA المقررة على دول الشمال متقدمة النمو، حيث ناهزت المساعدات القطرية الخارجية الحكومية وغير الحكومية نحو 2 مليار دولار سنويا في المتوسط.

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية “La Volonté Pour Les Personnes Handicapées”