الرئيسية / مجتمع / الصحة / كيف تحتفظ أدمغتنا بالذكريات عشرات السنين

كيف تحتفظ أدمغتنا بالذكريات عشرات السنين

أعلن فريق دولي من مشروع الدماغ البشري عن مساهمة جديدة في محاولات علماء الأعصاب لفهم السؤال المحير عن الكيفية التي تتكون بها الذكريات وتثبت في أدمغتنا، وذلك عن طريق فهم الآلية التي يعمل بها أحد الإنزيمات المسؤولة عن تحوير الوصلات العصبية، وجاء في الدراسة -التي نشرت في دورية “بلوس كومبيوتيشنال بيولوجي”- أن عائلة من الإنزيمات تدعى “أدينيل سيكلاز” تلعب دورا هاما في عملية تحويل الإشارات الخلوية الخارجية إلى جزيئات مادية داخل الخلايا العصبية مما يعمل على تغيير تركيبها التغيير الذي يمكن أن نسميه ذكريات.

لفهم الفكرة العامة للدراسة، يمكن أن نبدأ بتوضيح أن الذكريات أشياء مادية تتم إضافتها للخلايا الدماغية، بمعنى أن ذهابك إلى جدتك في منزل العائلة القديم وتذوقك لطعامها الممتع والشاي الذي تعده بعناية وحديثها الحاني يعني أن تنطبع تلك المثيرات -بطريقة ما- على خلايا مناطق محددة في دماغك، فإذا حدث وسافرت إلى دولة عربية مجاورة ثم قررت في إجازتك الأولى أن تعود إلى منزل جدتك مرة أخرى وشممت رائحة طعامها قبل الدخول، فإن تلك الذكريات تعود إلى دماغك فورا لتذكرك بتلك الليلة السعيدة التي قضيتها هناك في الماضي، لأنها بالفعل أشياء مادية موجودة بداخل الوصلات بين خلايا دماغك.

عن زينب القديدي

زينب القديدي، مدونة و إعلامية و ناشطة سياسية، رئيسة تحرير القسم الفرنسي للصدى.نت و أيضا كاتبة بالقسم العربي، مختصة في الشأن التونسي و العربي