الرئيسية / تكنولوجيا / كيف فسر أينشتاين لغز “مرور الوقت”

كيف فسر أينشتاين لغز “مرور الوقت”

يتعامل الدماغ مع الوقت بطريقة مختلفة عن تكَّات الساعة العادية، إنه يأخذ إيقاع الثواني هذه ويعطيها معنى خاصاً به، مختلفاً عن دقة الساعة الطبيعية؛ إنه يمدِّد تكاتها ويقلصها حسب وظائفه المتعدِّدة، ولكن لماذا يفعل ذلك؟ لماذا يطير الوقت عندما نكون مستمتعين ولماذا يتوانى عندما نشعر بالاكتئاب أو السأم.

يقول الدكتور مايكل شادلين، عالم الأعصاب والدماغ في مركز إيرفينغ الطبي في جامعة كولومبيا إن الدماغ يتعامل مع الزمن اعتماداً على توقعاته، فعند العمل، يضع الدماغ احتمالاً لحدوث شيء ما في الوقت الذي لم يحدث هذا الشيء بعد.

وفي مقابلةٍ مع “لايف ساينس” في مارس 2019م، قال شادلين إن لكل فكر “آفاقاً مختلفة”، ففي كتاب ما على سبيل المثال، تقع الآفاق في نهاية كل مقطعٍ في الكلمة الواحدة، وفي نهاية كل كلمة، وفي نهاية الجملة، وفي نهاية الفقرة، ثم الفقرة التالية وهكذا، إن الوقت يتحرك وفقاً لكيفية توقع هذه الآفاق.

ويضيف أننا عندما نكون منغمسين حقاً في شيء ممتعٍ، فإن الدماغ يتوقَّع “الصورة الكبيرة”، ويرى كلاً من الأفق القريب والبعيد معاً؛ أي الأفق الذي أُدغِم في الكلمة وذلك المدغم في الكتاب، مما يجعل الوقت يطير، لكننا عندما نشعر بالسأم، فنحن نتوقع الأفق الأقرب، مثل نهاية الجملة بدلاً من نهاية القصة أو الكتاب، والنظر إلى هذه الآفاق على هذا النحو يجعلها غير مترابطة ككل، وهكذا يغيب الأفق البعيد ويتوانى الوقت.

عن أبو بدر