الرئيسية » لا تحزن سيدى الرئيس إنّ الناخب معك ( بقلم رافع القارصي)
مقالات

لا تحزن سيدى الرئيس إنّ الناخب معك ( بقلم رافع القارصي)

سقوط أخلاقى إلى القاع الذى ما بعده قاع تدحرجت فيه كل النخب السياسية التى تورّطت أو صمتت أو “طفّت الضوء ” على الإهانة المتعمّدة التى توجّهت بالأمس إلى مؤسسة الرئاسة عندما قرّر السماسرة و بزناسة المواقع و الكراسى تغييب رمزها السيد الرئيس الدكتور المرزوقى عن حضور الجلسة الإفتتاحية لمجلس الشعب فى الوقت الذى تمّ فيه توجيه الدعوة إلى الرئيس السابق لمجلس نواب الدكتاتور المخلوع المدعو ” لمبزّع ” وكذا رئيس حكومة “الحوار الوطنى ” إلى جانب كل الإكسسوارات التى أثّثته وحكمت البلاد خارج مربع الشرعية الدستورية و الإنتخابية .

منسوب من النذالة و الوضاعة السياسية إرتفع فى عقول كلّ من تآمر على إستبعادك من تأثيث الجلسة الأولى للبرلمان حتّى حجب عن أبصارهم و بصيرتهم أنّهم بهذا الصنيع البدائى وجّهوا إساءة بالغة إلى الثقافة الديمقراطية الناشئة و إلى صورة البلاد فى الخارج و إلى مؤسسة الرئاسة بإعتبارها مؤسسة دستورية فوق الأشخاص كان من المفروض أن تبقى الخيمة الجامعة لكل التونسيين مهما كانت خلفياتهم السياسية و الإيديولوجية .

البارحة كان كرسيك سيدى الرئيس شاغرا كما أراد صغار القوم ولكن الذى لم يتفطّنوا إليه أنّهم بهذا الغباء المرّكب و هذا قلّة الذوق البروتكولى ” لمشلق عينى عينك ” قد ساهموا من حيث لا يعلمون فى تقريبك من كرسى الرئاسة بصفة دائمة لأنّ عيون الناخب التونسى الذكية جدا رصدت حقدهم على كبريائك الذى تستمده من كبرياء شعبنا العظيم و لحظة الدخول إلى الخلوة لن ينتخب الشعب إلاّ من يشبهه .
هنيئا لك سيدى بذكاء شعبنا و بغباء أعدائك و أعدائه .
مع تحيات أخيكم رافع

كلمات دلالية
%d مدونون معجبون بهذه: