الرئيسية » ليبيا :المجلس الأعلى للدولة يطالب بتحقيق دولي في جرائم حرب لميليشيات خليفة حفتر‎
الأخبار الأخبار العالمية

ليبيا :المجلس الأعلى للدولة يطالب بتحقيق دولي في جرائم حرب لميليشيات خليفة حفتر‎

قال المجلس الأعلى للدولة الليبي، أمس لأحد، إنه بصدد الطلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج ، والأمم المتحدة، ومحكمة الجنايات الدولية، والاتحاد الأفريقي، واللجنة الرباعية بخصوص ليبيا، فتح تحقيق في  عملية نبش للقبور وإخراج الجثث والتمثيل  بها في مدينة بنغازي من  قبل ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر .

يذكر أن عصابات الانقلابي خليفة حفتر روعت  أمس  الأول السبت 18 مارس 2017 سكان مدينة بنغازي اثر استيلائهم عليها ودخلوا المقابر لنهش القبور والتمثيل بالجثث

ومن بين الجثث التي مثلوا بها  جثة القائد العسكري البارز بمجلس الثوار جلال المخزوم الذي دفن منذ نحو ستة أيام بعد وفاته متأثرا بجراحه.

ووضعت جثة المخزوم على سيارة وتجول بها مسلحو قوات حفتر في بنغازي وسط حالة من هستيريا الفرح وإطلاق الرصاص والصراخ والسب والشتم والبصاق عليها.

وقام مقاتلو حفتر عقب التجول بالجثة في أرجاء واسعة من بنغازي بشنقها أمام معسكر قوات الصاعقة تشفيا في صاحبها الذي قام منذ قرابة الثلاثة أعوام مع قادة عسكريين ومقاتلين في مجلس شورى ثوار بنغازي بإطلاق عملية عسكرية سميت وقتها “ادخلوا عليهم الباب” تمكن فيها مقاتلو المجلس من اقتحام معسكرات لقوات حفتر وهدمها وقتل من واجهوهم في هذه المعسكرات بالسلاح.

وقد لقيت حادثة إخراج الجثث من القبور والتمثيل بها استهجانا كبيرا وواسعا على مستوى البلاد، حيث امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بتدوينات التنديد واستنكار ما حدث.

واعتبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من الليبيين أن ما حدث همجية مخالفة للشريعة الإسلامية ولا تليق بالمسلمين وتضرب بعرض الحائط كل معايير حقوق الإنسان.

وقد أصدر المجلس الرئاسي  الليبي  لحكومة الوفاق الوطني -ومقره بالعاصمة طرابلس- بيانا دعا فيه أعيان قبائل شرق ليبيا والشخصيات السياسية والنشطاء ووسائل الإعلام ومسؤولي المؤسسات العسكرية والأمنية إلى استنكار ما قامت به في مدينة بنغازي شرق ليبيا عصابات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي تنسب نفسها للجيش الليبي  من نبش للقبور وتمثيل بالجثث، ومطالبا بتقديم الجناة إلى العدالة لينالوا جزاءهم.

من جانبه، أرجع وزير دفاع حكومة الوفاق الوطني المهدي البرغثي، انتهاكات قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر لحقوق الإنسان في منطقة قنفودة شمال غرب بنغازي، إلى ما وصفه بـ “حكم العسكر البغيض”.

وأكد البرغثي في بيان له الأحد، أنه لا يمكن للوفاق أن يستمر في ليبيا أو أن ينجح، طالما اللواء المتقاعد حفتر جزء من المشهد السياسي والأمني الليبي، وأنه لا يمكن اختزال المؤسسة العسكرية في شخصه، والذي سيعمل على إذلال الضباط والجنود قبل المواطن البسيط.

هذا وثمن  المجلس الأعلى للدولة  في بيان له موقف مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني الرافض العودة إلى الاستبداد، ونبذ خطاب الكراهية والتحريض على الفتنة بين المدن.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: