الرئيسية 10 الأخبار 10 مؤيدو السيسي: التنازل عن تيران وصنافير يفتح الباب أمام اسرائيل لضرب قناة السويس

مؤيدو السيسي: التنازل عن تيران وصنافير يفتح الباب أمام اسرائيل لضرب قناة السويس

نقلت وسائل إعلام تصريح المرشح السابق لرئاسة الجمهورية المصرية أحمد شفيق، حول الأهداف النهائية لتنازل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير، باعتبار أنها ستخدم إسرائيل وتقضي على قناة السويس.

واتهم  شفيق قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالخيانة العظمى بعد ما أكد في مكالمة تليفونية مع برنامج «العاشرة مساء»الثلاثاء الماضي  أنه بحكم عمله كقائد للقوات الجوية ورئيس وزراء سابق، لديه معلومات تؤكد أن إسرائيل بصدد عمل مشروع لربط البحر الاحمر بالبحر المتوسط.

ونقل شفيق في مداخلة ضمن برنامج يعرض على محطة محلية مصرية، عن مسؤول في “دولة صديقة” وفق تعبيره، أن “مطالبة السعودية بجزيرة تيران تعود إلى أن مضيق تيران الذي تمر منه الملاحة البحرية عرضه 8 كيلومترات، وملكية مصر للجزيرة تنسحب على المضيق ولكن إن أصبحت ملكية تيران للسعودية سيتم تقسيم مياه المضيق الى كيلومترين لمصر وكيلومترين للسعودية، ويتبقى أربعة كيلومترات ستصبح مياهاً دولية لا يمكن لأحد التحكم بها”.

وأضاف أن “إسرائيل ستقوم بإنشاء قناة موازية لقناة السويس من ميناء إيلات إلى البحر المتوسط، أو إنشاء قطار سكة حديد سريع ينقل البضائع من أم رشراش (إيلات) إلى البحر المتوسط بعد تأمين المرور في مضيق تيران”موضحا  أنه في هذه الحالة سيتم القضاء على قناة السويس، وعلى شريان حياة الاقتصاد المصري”.

وأكد أنه، وبقرار من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، قام مع زملائه بإغلاق مضيق تيران أمام السفن الإسرائيلية في عام 1967. وقال “اللي حصل ده يؤكد السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير”.

هذا وقد أعلنت العديد من القوى السياسية من مختلف الاتجاهات رفضها لبيع الجزر، وسط حالة من الغضب السياسي من مختلف طوائف الشعب المصري ضد نظام السيسي.

فمن جانبها قالت المستشارة هايدي فاروق الخبيرة في ترسيم الحدود الدولية إنها كُلفت من اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة الأسبق، والسفير مدحت العاصي (بتكليف من وزارة الخارجية)، والمشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، للفحص والبحث عن حقيقة ملكية جزيرتي تيران وصنافير، وخلصت تلك الجهود إلى مصرية الجزيرتين.

ومن جهته أكد الفريق مجدي حتاتة – رئيس أركان القوات المسلحة وقائد الحرس الجمهوري سابقًا  أن جزيرتي «تيران وصنافير» مصريتان .

وقالت صفحة منسوبة لـ«حتاتة» على فيس بوك : «أبداً لم تكن و لن تكون إلا مصرية .. حقيقة عرفتها كمقاتل و تأكدت منها كقائد …تيران وصنافير مصرية» .. مضيفًا: «عاشت مصر حرة مستقلة».

وسبقت تصريحات الفريق مجدي حتاته، تصريحات سابقة لقيادات كبرى سابقا داخل القوات المسلحة، مؤكدين أن جزيرتي «تيران وصنافير» مصريتان، وحذرت من خطورة التنازل عن الجزيرتين على الأمن القوم

ومن جانبه قال أركان الجيش المصري السابق سامي عنان،  إن الجزر مصرية وإن من يتنازل عنها هو المشكوك في مصريته وولاءه للبلد.

وقامت صفحة منسوبة للفريق سامي عنان بنشر تدوينة للتعليق على مناقشة البرلمان للتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير. وذكرت الصفحة: «ليس المهم الآن إثبات مصرية تيران وصنافير، فمصريتهما ليست مشكوكا فيها، ولكن المشكوك فيه هو مصرية من يعارضون مصرية الجزيرتين».

وحظيت التدوينة بالكثير من إعجابات المشاهير مثل شادي الغزالي حرب وغادة نجيب، فضلًا عن قيام الدكتور حازم عبد العظيم- القيادي السابق بالحملة الانتخابية للسيسي- بإعادة نشرها على صفحته.

هذا وحمّلت الأحزاب والحركات والشخصيات المنخرطة في حملة “مصر مش للبيع” رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي “المسؤولية الكاملة عن الوضع الراهن، وما وصل إليه فيما يتعلق بهذه الاتفاقية المشؤومة على وجه الخصوص”.

وطالبت بوقف “الحملات الأمنية المسعورة في ملاحقة قيادات وشباب القوى الوطنية الرافضة للاتفاقية، والإفراج الفوري عن كل من تم القبض عليهم، ووقف حملات التشويه والكذب الإعلامية المحرضة ضدهم”.

المصدر : الصدى + العربي الجديد +عربي21

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت