الرئيسية / الأخبار / مساعٍ دولية لتنحية بن سلمان، و هذا أبرز البدلاء

مساعٍ دولية لتنحية بن سلمان، و هذا أبرز البدلاء

بفعل تسارع ردود الأفعال الدولية على خلفيّة قضيّة إختفاء الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، منذ دخوله قنصليّة بلاده بإسطنبول و عدم خروجه منها، في الثاني من أكتوبر الجاري، وسط حديث عن إغتياله، بدأ الحديث داخل دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة عن إتخاذ قرار بمنع ولي العهد، محمد بن سلمان، من تولّي السلطة خلفاً لوالده و رغم أن التفاصيل النهائية لمسار التحقيق بمصير خاشقجي لم تصدر بعد، فإن مراقبين و عدداً من الشخصيات الغربية الهامة أكّدت أن ما قبل هذه الحادثة لن يكون مشابهاً لما بعدها، خاصة أن جميع الأدلّة تشير إلى تصفية خاشقجي بطريقة وحشيّة من قبل فرقة إغتيال جاءت خصّيصاً من المملكة، و بعلم بن سلمان شخصيّاً.

و في هذا السياق، نقلت جريدة “الخليج أون لاين” عن مصادر مختلفة أن هناك سعياً و إرادة دوليّة و عربية و محليّة للتخلّص من بن سلمان و إنهائه سياسيّاً، بعد أن تسبّبت سياساته الداخلية و الخارجية في إدخال بلاده و المنطقة في سلسلة من الأزمات غير المسبوقة، ذات المصادر أكّدت أن حالة الغضب و السخط على بن سلمان ليست على الصعيد الدولي فقط، بل إن الجو العام الذي يسود عائلة “آل سعود” في المملكة يشير إلى التحضير لأمر كبير خلال الفترة المقبلة، قد يصل إلى الإصطفاف خلف شخصيّة توافقيّة و دعمها للقيام بتحرّك مدروس ضدّ الملك سلمان و إبنه.

و تضيف المصادر، إن “بن سلمان أصبح يعيش في عزلة أشدّ من ذي قبل على مستوى مكانته و شعبيّته داخل العائلة، و بدأ يشعر بتهديد وجوديّ له أكثر من ذي قبل و ذلك في إشارة إلى إعتقالات فندق الريتز كارلتون التي طالت أمراء و مسؤولين، خاصة أن عمّه، أحمد بن عبد العزيز، الذي يعدّ الأحقّ بالملك منه، موجود خارج المملكة، و لا تعرف الدوائر المحيطة بولي العهد ماذا يخطِّط بالوقت الحالي”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت