الرئيسية 10 الأخبار 10 أخبار الجهات 10 مساع مكثفة للصلح بين أهالي قريتي بشني والجرسين بقبلي
tunis tunisie tunisia انتخابات1ولاية تونس اعلام القصبة الثورة زغوان سليانة مدنين أريانة ZAGHOUAN utt المنزه راس جدير صفاقس رمادة منوبة manouba تطاوين tatouine tataouine وزارة الخارجية ديوانة الديوانة هيئة الإنتخابات هيئة الانتخابات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وزارة الخارجية الكاف kef نابل جندوبة jandouba بنزرت

مساع مكثفة للصلح بين أهالي قريتي بشني والجرسين بقبلي

تسعى شخصيات تحظى بالاحترام والتقدير في ولاية قبلي، الى جانب عدد من نشطاء المجتمع المدني، الى ايجاد مجال للصلح بين اهالي قريتي بشني من معتمدية الفوار والجرسين من معتمدية قبلي الشمالية، عقب الاشتباكات التي جدت بين الطرفين يوم السبت الماضي جراء اختلاف حول مسار طريق كان من المزمع تعبيده للربط بين المنطقتين والتي تسببت في جرح 78 شخصا  حالة اثنين منهم وصفت بالخطيرة حيث تم نقلهما الى المستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس.

وقد تحولت ليلة السبت والاحد الماضيين وفود تضم عددا من الشخصيات الاعتبارية من دوز والقلعة والمساعيد وكلوامن وجمنة وبشلي وبني محمد ونويل وزعفران الى القريتين اين تم عقد اجتماعات بالاهالي خصصت للوعظ والحث على نبذ العنف والخلاف بين متساكني القريتين المتجاورتين، وفق ما اكده لمراسل (وات) بالجهة، الشيخ لطيف موسى الجمني، احد المشاركين في هذه الوفود، والذي ثمن « التجاوب الكبير من قبل اهالي المنطقتين وابداءهم للندم على ما حدث واستعدادهم التام للصلح وتجاوز الخلافات التي كادت تتسبب في ازهاق الارواح بسبب الاندفاع وراء العنف وعدم تحكيم العقل ».

واضاف المصدر ذاته انه « تم امس الاحد تنظيم اجتماعين عامين الاول باحد المنازل بمنطقة بشني والثاني بالمدرسة الابتدائية بمنطقة الجرسين حضرهما اغلب اهالي القريتين وخاصة الشباب منهم تم خلالها تقديم دروس وعظية تؤكد على قيم التسامح والاخاء وحسن الجوار في الاسلام وتنهى عن العنف »، وبين ان « هذه البادرة لاقت تجاوبا كبيرا من متساكني القريتين حيث تعهدوا بعدم تجدد الخلافات والمضي قدما نحو الصلح وترك مجال للتفاهم حول مسار الطريق محل النزاع وحول الحدود الترابية للمنطقتين ».

وافاد الجمني بان « عددا من اهالي منطقة بشني طلبوا من اهالي منطقة الجرسين وخاصة من الفلاحين الذين يمتلكون مقاسم فلاحية ببشني، عدم التحول اليها بصورة مؤقتة هذه الايام الى ان تهدأ النفوس، وذلك لتجنب ردة فعل بعض الشباب الذين يتطلبون مزيدا من التاطير والارشاد لحثهم على ضبط النفس، واكدوا عدم المس بهذه المقاسم والمحافظة عليها وحمايتها »، ودعا مجددا الى « تجنب هذه الخلافات المتكررة بالجهة والى تغليب لغة الحوار حول كافة الاشكاليات التي تطرأ لان اغلبها قابل للحل اذا ما تم التشاور حولها ».

المصدر :إذاعة قفصة

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت