الرئيسية 10 الأخبار 10 مفاجأة كبيرة/ لهذه الأسباب ألغى ملك المغرب استقباله ليوسف الشاهد
يوسف الشاهد

مفاجأة كبيرة/ لهذه الأسباب ألغى ملك المغرب استقباله ليوسف الشاهد

كان منتظرا أن يستقبل العاهل المغربي محمد السادس رئيس الحكومة يوسف الشاهد بمدينة الدار البيضاء حيث بعد انتهاء أشغال اللجنة العليا المشتركة التونسية المغربية التي توّجت بالتوقيع على 9 اتفاقيات بين البلدين يوم الاثنين 19 جوان بمدينة الرباط في حدود الساعة الثانية ظهرا، لكن اعتذارا عاجلا و غير متوقّع جاء من الديوان الملكي بإلغاء المقابلة بسبب “وعكة صحّية طارئة ألمّت بالعاهل المغربي” و كانت المفاجأة و الصّدمة لدى أعضاء الوفد الرسمي التونسي.

غير أنّ اعتذار العاهل المغربي عن اللقاء لم يكن مفاجئا لرئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي يعرف السبب الرئيسي الذي دفع بالعاهل المغربي إلى إلغاء اللقاء في اللحظات الأخيرة، حيث أنّ الشاهد رفض التوقيع على محضر الاتفاق بين البلدين المتضمّن لفقرة تنصّ على “اعتراف الدولة التونسية بالسيادة المغربية على الصّحراء الكبرى” التي ما تزال محلّ نزاع بين الشقيقتين الجزائر و المغرب، و يبدو أنّ الديوان الملكي لم يكن يتوقّع هذا الرفض من رئيس الحكومة التونسية.

“تونس كانت تقف دائما على الحياد في قضية النزاع على الصّحراء الكبرى بين تونس و الجزائر منذ عهد الحبيب بورقيبة” هكذا أجاب الوفد الرسمي التونسي على الجانب المغربي خلال النقاشات حول صياغة محضر التعاون النهائي الذي سيوقّعه رئيسا الحكومتين التونسية
و المغربية و تمسّك بضرورة إلغاء الفقرة المنصوص فيها على اعتراف الدولة التونسية بأحقيّة المغرب على الصّحراء الكبرى و سيادته عليها و أن تونس لن تكون طرفا في نزاع بين دولتين شقيقتين.

موقف الرّفض الذي اتخذه رئيس الحكومة التونسية يوسف الشّاهد لم يكن إلاّ تكريسا لخطّ الحياد و الرّصانة للدبلوماسية التونسية و عدم التدخّل في الشأن الداخلي للدول، لكنّه جنّب تونس أيضا مخاطر أزمة حقيقية كانت ستندلع مع الشقيقة الجزائر لو تمّ التوقيع على الاعتراف في محضر التعاون و هو ما ستعتبره الجزائر انحيازا من تونس إلى الطرف المغربي في نزاع ثنائي.
موزاييك

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت