الرئيسية / الأخبار / مقابل منحها قرضا لتونس: ألمانيا تضع شرطا يمس من السيادة الوطنية

مقابل منحها قرضا لتونس: ألمانيا تضع شرطا يمس من السيادة الوطنية

نظرت لجنة المالية والتتنمية والتخطيط بمجلس نواب الشعب، اليوم الأربعاء، في جملة من القوانين والاتفاقيات، وقررت عرض بعضها على الجلسة العامة، في حين رفضت مشروع قانون يتعلق بالزيادة في تسعيرة الماء والتطهير وفق ما أكد النائب عن كتلة حركة النهضة محمد بن سالم.

وأوضح بن سالم في تصريح أدلى به لإذاعة “جوهرة أف أم”، أن مشروع القانون المذكور، يتعلق باتفاقية قرض بين تونس والمؤسسة الألمانية للقروض من أجل إعادة الإعمار، بقيمة 100 مليون أورو (340 مليون دينار) لتمويل برنامج الإصلاحات في قطاع المياه، تلتزم تونس بموجبه بتنفيذ 13 إصلاحا، من بينها الترفيع في تسعيرة الماء الصالح للشراب بقيمة 150 مليما للمتر المكعب الواحد، وفي معاليم التطهير بنسبة 8%.

واعتبر بن سالم أن هذا البند الذي تضمنته اتفاقية القرض يمس من السيادة الوطنية التونسية وسمعة البلاد، مشددا على أن المحافظة على الثروة الوطنية من المياه عبر الترفيع في سعرها يبقى قرارا وطنيا لا يحق لأي طرف أجنبي التدخل فيه، وأعلن بن سالم، في السياق ذاته، أن اللجنة ستستدعي كلا من وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري سمير بالطيب ووزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، زياد العذاري، للاستماع إليهما بهذا الخصوص.

عن رئيسة التحرير