الرئيسية / الأخبار / منذر قفراش رئيس جبهة إنقاذ تركيا !

منذر قفراش رئيس جبهة إنقاذ تركيا !

عندما تنزل صحيفة اليوم السابع الى مستوى الاستشهاد بكلام شخصية كاريكاتورية مثل منذر قفراش، فذلك يعني ان الافلاس عصف بإعلام الانقلاب، بل عصف بالواجهة الاعلامية الاولى للصحافة المكتوبة والالكترونية للعسكر، ولأن الهدف هو محاربة التجربة التونسية التي تتحرك بروية نحو النجاح، ثم محاولة النيل من الحزب الذي يسندها، ما دام الأمر كذلك فأبواق الانقلاب لا تتورع في قول أي شيء ما دامت شرائح واسعة من الشارع المصري خضعت الى عمليات تبلد بشعة، وجُمدت حواسها وانتهت الى قطعان تفتح افواهها للعسكر والعسكر يمج.

كتبت الصحيفة في مستهل الخبر “أكد منذر قفراش، المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية، ورئيس جبهة إنقاذ تركيا، أن أي قرار سيتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار الإخوان منظمة إرهابية خلال الفترة المقبلة، سيؤثر على حركة النهضة بشكل كبير”، لا يهم رئيس جبهة إنقاذ تركيا او نيكاراغوا او جزر البهاما، لا يهم الخبر ما دام الهدف هو استغلال الموقف لتوجيه اساءة الى النهضة التونسية التي تحولت الى كابوس يلاحق عبيد البيادة، هذا القيح الانقلابي الذي مازال يحاول عبر بعض الأخبار الهزيلة المقفرشة، الوصول الى غاية فشل فيها سيدهم و ولي نعمتهم وهامانهم محمد بن زايد.

ونقلت الصحيفة عن المحلل المقفرش قوله “إن تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية للإخوان كتنظيم إرهابي سيوقف تدفق المال لحركة النهضة وسيعزلها دوليًا وداخليًا، موضحًا أن الأحزاب التونسية ستخشى التعامل معها، حركة النهضة الإخوانية التونسية جاءت بها أمريكا وسترحل بها أمريكا، لذلك هم مرعوبون من إمكانية تصنيف الرئيس الأمريكى لهم كتنظيم إرهابى”.

وحين يلتجئ الاعلام المصري الى النطيحة والمتردية والموقوذة، ندرك انه جرب كل المحاولات الاخرى وقطع الأشواط الطويلة في طريق حربه على التجربة عامة والنهضة خاصة، ثم انتهى يربش النفايات ويُمنخر الزبّالة بحثا عن اساءة لثورة تبدو بوسبعة أرواح، ثورة سبعطاشية الدفع، فشلت الضباع الدامية في النيل منها فكيف ينال منها الخَزّ المقفرش.

نصرالدين السويلمي

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت