الرئيسية / الأخبار / أخبار الجهات / منظمة أطباء بلا حدود تستنكر تفكيك مخيم الشوشة ببن قردان وإخلائه بشكل فجئي
tunis tunisie tunisia انتخابات1ولاية تونس اعلام القصبة الثورة زغوان سليانة مدنين أريانة ZAGHOUAN utt المنزه راس جدير صفاقس رمادة منوبة manouba تطاوين tatouine tataouine وزارة الخارجية ديوانة الديوانة هيئة الإنتخابات هيئة الانتخابات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وزارة الخارجية الكاف kef نابل جندوبة jandouba بنزرت

منظمة أطباء بلا حدود تستنكر تفكيك مخيم الشوشة ببن قردان وإخلائه بشكل فجئي

استنكرت منظمة “أطباء بلا حدود” عملية تفكيك و إخلاء مخيم الشوشة ببن قردان بالجنوب التونسي يوم الاثنين الماضي بشكل “فجئي”، حسب توصيفها، داعية السلطات التونسية الى إيجاد حل عاجل يحفظ كرامة الاشخاص الذين تم اجلاؤهم من المخيم.

و أفادت المنظمة الطبية الانسانية الدولية في بيان لها تلقت (وات) نسخة منه اليوم الخميس، ان “الاشخاص المقيمين داخل هذا المخيم يعيشون اوضاعا هشة وغير انسانية منذ فترة طويلة والفرق الطبية للمنظمة تتكفل بمتابعة أوضاعهم الصحية والنفسية منذ حوالي السنة “، معربة عن استغرابها من غياب التواصل و عدم اعلامها باخلاء المخيم، الذي سيزيد في هشاشة أوضاع هؤلاء المهاجرين وإقصائهم، حسب تقديرها.

و أضافت انه من بين 46 مقيم بمخيم الشوشة، تم توجيه 35 شخصا الى العاصمة تونس دون اي مرافقة او ارشادات قانونية، مبينة ان فرق “أطباء بلا حدود ” قامت، أمام غياب رد سريع من السلطات المحلية و الوطنية، بتأمين الدعم العاجل لفائدة هؤلاء الاشخاص من خلال توزيع وجبات غذائية و لوازم واحتياجات أخرى و تقديم الرعاية الطبية و النفسية لهم.

يشار الى ان ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تونس مازن أبو شنب، قال الثلاثاء الماضي، أن “أربعة لاجئين معترف بهم رسميا فقط، كانوا من بين السبعة وثلاثين شخصا الذين تم اجلاؤهم، أمس، بالقوة من مخيم الشوشة في معتمدية بن قردان من ولاية مدنين؛ أما الباقي فهم لاجؤون غير شرعيين”، مضيفا أنه قد وقع التشاور مع الحكومة لتقديم المساعدة اللازمة لهؤلاء الأشخاص الأربعة، لاسيما و أن وضعية “اللاجئ” معترف بها من قبل كل من الحكومة التونسية و المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وكان مخيم الشوشة ببن قردان من ولاية مدنين أقيم سنة 2011 بمبادرة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لإيواء اللاجئين الفارين من الحرب في ليبيا، أغلق بصفة رسمية من طرف الحكومة في 30 جوان 2013، بعد أن قدمت كل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون الاجئين و المنظمة الدولية للهجرة للمقيمين فيه خيار العودة الى بلدانهم أو الاستقرار في تونس أو إعادة توطينهم في بلد ثالث، وقد استجاب معظم اللاجئين لهذه المقترحات وتلقوا الدعم اللازم في حين رفض البعض مغادرة المكان.

المصدر : إذاعة تطاوين

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت