الرئيسية » نشطاء يتساءلون عن أسباب عدم إلقاء القبض على راشية سمير الوافي
الأخبار الأخبار الوطنية

نشطاء يتساءلون عن أسباب عدم إلقاء القبض على راشية سمير الوافي

تساءل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن أسباب عدم إيقاف السيدة التي قدمت رشوة بقيمة 850 ألف دينار للإعلامي بقناة الحوار التونسي سمير الوافي مقابل وعده لها بالتوسط لدى مختلف الوزارات على غرار وزارتي المالية و الداخلية لمساعدتها في الحصول على رخصة لفتح محل لبيع الخمور.

و أجمع النشطاء في تساؤلهم على أنه إذا كان الراشي و المرتشي في الآخرة في النار فلماذا لا يكونا في الدنيا معا في السجن، يذكر أن النيابة العمومية أذنت الاثنين الماضي بالاحتفاظ بالاعلامي سمير الوافي “من أجل شبهة الرشوة والتورط في استغلال شخص لما له من روابط حقيقية أو وهمية لدى موظف عمومي ويقبل بنفسه أو بواسطة غيره عطايا كيف ما كانت طبيعتها بدعوى الحصول على حقوق و امتيازات لفائدة الغير و لو كانت حقا و التحيل”.

و بعد الاستماع للوافي أصدر قاضي التحقيق بالقطب القضائي المالي أمس الاربعاء بطاقة ايداع بالسجن في حقه من أجل التحيل و تصل عقوبة هذه التهمة الى السجن لمدة خمس سنوات، و استغلال شخص ما له من نفوذ أو روابط حقيقية أو وهمية لدى موظف عمومي أو شبهه و يقبل بنفسه أو بواسطة غيره عطايا أو وعودا بالعطايا أو هدايا أو منافع كيف ما كانت طبيعتها بدعوى الحصول على حقوق أو امتيازات لفائدة الغير
والرشوة و هي الجرائم المنصوص عليها و التي تصل عقوبتها الى السجن لمدة ثلاثة اعوام، أما المشاركة في الرشوة فتصل عقوبتها الى السجن لمدة عشر سنوات.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: