الرئيسية / الأخبار / هآرتس: هكذا تتعاون إسرائيل و السعودية و الإمارات إستخباراتياً

هآرتس: هكذا تتعاون إسرائيل و السعودية و الإمارات إستخباراتياً

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية أن كلاً من السعودية والإمارات تتقاسم بشكل دائم مع إسرائيل الكثير من المعلومات الاستخبارية، وقالت الصحيفة، إن “إلتقاء المصالح السعودية الإسرائيلية أسفر عن تشكل واحد من أهم المحاور الإقليمية في الشرق الأوسط، على الرغم من أنه لا يتم الحديث عنه بتوسع”، مشيرة إلى أن منظومة العلاقات التي تربط الرياض بتل أبيب بالغة الحساسية.

واستدركت الصحيفة، إن “أهم الأسباب التي تدفع إسرائيل للقلق من تداعيات سقوط نظام الحكم السعودي تتمثل في أن هذا التطور سيفضي إلى تسرب الكثير من السلاح والمنظومات القتالية التي تملكها السعودية، بحيث يمكن أن تصل إلى أيدي جهات معادية لتل أبيب، الأمر الذي يجعل سقوط النظام ينطوي على تهديدات كبيرة وجدية على الأمن القومي الإسرائيلي”.

هآرتس ذكرت أن أحد أبرز مظاهر التقارب بين إسرائيل والسعودية يتمثل في التعاون الاستخباري الذي بات يربط تل أبيب والرياض، مشيرة إلى أن رئيس الموساد، يوسي كوهين، عقد لقاءات مع قادة أمنيين سعوديين عدة مرات، وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين السعودية وإسرائيل تطورت إلى حد التنسيق السياسي الذي تمثل بشكل خاص في الاتصالات التي أجريت بين الجانبين في أعقاب الاتفاق على تسليم جزيرتي “تيران” و”صنافير” المصريتين للسعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن اثنين من كبار مساعدي بن سلمان كانا مسؤولَين عن إدارة العلاقة مع تل أبيب، وهما نائب مدير المخابرات السابق أحمد عسيري، والمستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، مشيرة إلى أنهما فقدا موقعيهما في أعقاب تفجر قضية خاشقجي، وخلصت الصحيفة إلى أن مستقبل العلاقات بين الرياض وتل أبيب يتوقف على مدى قدرة بن سلمان على الحفاظ على نفوذه داخل المملكة، مشيرة إلى أنه في حال تمكن ولي العهد من استعادة قوته فإن فرص تطوير العلاقة مع تل أبيب ستتعاظم.

عن رئيسة التحرير