الرئيسية » هذه قائمة أفضل وأسوأ المدن للحياة
منوعات

هذه قائمة أفضل وأسوأ المدن للحياة

حلت بغداد مجددا في ذيل قائمة دولية تتصدرها فيينا التي تفوق فيها على كبريات المدن العالمية مثل لندن وباريس ونيويورك، معتبرة العاصمة العراقية “أسوأ” المدن في العالم.
وجاءت العاصمة النمساوية فيينا التي تقع على نهر الدانوب في قمة قائمة شركة ميرسير للاستشارات للمدن التي توفر أعلى مستوى لجودة الحياة للعام الثامن على التوالي، بينما اعتبرت العاصمة العراقية بغداد مرة أخرى أسوأ مكان للعيش.
ويساعد المسح الذي شمل 231 مدينة الشركات والمنظمات تحديد الأجور وبدلات المصاعب للموظفين الدوليين. ويستخدم المسح عشرات المعايير مثل الاستقرار السياسي والرعاية الصحية والتعليم والجريمة والترفيه والنقل.
ولم تأت مراكز عالمية مثل لندن وباريس ومدينة نيويورك حتى ضمن أول 30 مدينة، متراجعة عن كبريات مدن ألمانيا والدول الإسكندنافية وكندا ونيوزيلندا واستراليا.
وجاءت سنغافورة في المرتبة الأولى بين المدن الآسيوية وفي الترتيب 25 على مستوى العالم، بينما كانت مدينة سان فرانسيسكو التي جاءت في الترتيب 29 على مستوى العالم الأولى في الولايات المتحدة.
وكانت مدينة دربان في جنوب أفريقيا المدينة الأولى في القارة الإفريقية وفي الترتيب 87 على مستوى العالم.
ويستفيد سكان فيينا البالغ عددهم 1.8 نسمة من المقاهي الثقافية والمتاحف والمسارح ودور الأوبرا، وأسعار الإيجارات والانتقال في المدينة، التي يتميز طرازها المعماري بماضيها كمركز للإمبراطورية النمساوية المجرية، رخيصة مقارنة بعواصم غربية أخرى.
وجاءت مدينة زوريخ السويسرية وأوكلاند النيوزيلندية وميونيخ الألمانية وفانكوفر الكندية بعد فيينا.
وجاءت بغداد مرة أخرى في ذيل القائمة. بينما جاءت العاصمة السورية دمشق في الترتيب السابع قبل الأخير وتلتها بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى والعاصمة اليمنية صنعاء وبورت أو برنس عاصمة هايتي والعاصمة السودانية الخرطوم والعاصمة التشادية نجامينا.

أترك تعليقا

تعليقات

دنيا العكاري

مدونة و إعلامية تونسية، عضوة هيئة تحرير موقع الصدى.نت الإخباري، مشرفة في عدد من الصفحات الثورية التونسية و ناشطة جمعياتية متحصلة على الإجازة في اللغة و الآداب العربية و باحثة ماجستير في إختصاص الحضارة

%d مدونون معجبون بهذه: