الرئيسية / الأخبار / هكذا علّقت صُحف غربية على خطط السعودية لحفر قناة “سلوى”

هكذا علّقت صُحف غربية على خطط السعودية لحفر قناة “سلوى”

علقت وسائل إعلام غربية على الأنباء عن عزم السعودية البدء في خطوات تنفيذ مشروع إنشاء قناة بحرية على طول الحدود بينها و بين قطر، التي من شأنها تحويل الأخيرة إلى جزيرة و تقول أليكس وورد في موقع “فوكس” إن السعودية تخطط لتحويل قطر الى جزيرة، حيث دعت خمس شركات لتقديم تصاميم لحفر قناة على الحدود السعودية القطرية، فيما أطلقت عليه مشروع “قناة سلوى”، بشكل يحول شبه الجزيرة القطرية إلى جزيرة، ما يعني حفر قناة طولها 38 ميلا، بعمق 65 قدما، و عرض 660 قدما، بشكل يجعل قطر محاطة بالمياه، و تحويل الخلاف السياسي الحالي إلى إنفصال دائم.

و يورد الموقع نقلا عن السعودية، قولها إنها ستتخذ القرار حول القناة خلال 90 يوما، بعد انتهاء مهلة التقدم بالعطاءات في 25 جوان الجاري، و تأمل بعد إختيار العطاء الأنسب الإنتهاء من العملية خلال عام، حيث ستتكلف هي و الإمارات بدفع كلفة الحفر، التي ستصل إلى 750 مليون دولار و تقول الكاتبة في مقالها إن “الأمر لن يتوقف عند هذا الحد، حيث تقول تقارير إن السعودية ستستخدم القناة مكبا للنفايات النووية، و لو بدا الأمر تافها لأنه أمر تافه، لكنه ليس عشوائيا، فهو التمظهر الأخير لأزمة مضى عليها عام، وضعت الرياض و حلفاءها ضد قطر، ففي 5 جوان من عام 2017، قامت السعودية و أصدقاؤها، مصر و الإمارات و البحرين، بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، و حاصرتها جوا و برا و بحرا، بذريعة دعمها للإرهاب”.

و يقول موقع “بزنس إنسايدر” إن التقارير السعودية تحدثت عن إمكانية لتحويل القناة إلى مكان للجذب السياحي، و بناء المنتجعات و الرحلات البحرية في المنطقة، رغم الحديث عن تحويل جزء من القناة إلى قاعدة عسكرية و مكب للنفايات النووية، حيث تهدف الخطة إلى عزل قطر عن بقية الخليج، من جهتها قالت صحيفة “ديلي تلغراف” في تقرير لها تحت عنوان “قناة سعودية لتحويل قطر إلى جزيرة”، إن السعودية تعتزم فعليا إقتلاع قطر من شبه الجزيرة العربية، إذ دعت شركات لبناء قناة تكفل بتحويل الإمارة إلى جزيرة، بحسب تقارير سعودية.

عربي 21

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية "La Volonté Pour Les Personnes Handicapées"