الرئيسية / الأخبار / هيئة الدفاع عن الشهيد محمد الزواري: لدينا وثيقة تدين رجال أعمال و إطارات بالداخلية

هيئة الدفاع عن الشهيد محمد الزواري: لدينا وثيقة تدين رجال أعمال و إطارات بالداخلية

كشفت هيئة الدفاع عن المهندس الشهيد محمد الزواري أنّها تحصّلت على وثيقة جديدة “تؤكد ضلوع أطراف تونسية نافذة من رجال أعمال وإطارات بوزارة الداخلية في تسهيل خروج الصحفي الإسرائيلي من تونس غداة الاغتيال دون التحقيق معه في كيفية دخوله وماهية العمل الذي قام به لاسيما أنه أقام بنزل محاذ لمقرّ وزارة الداخلية بالعاصمة” بحسب ما أفاد به موقع “الشارع المغاربي”.

و بحسب موقع “الشارع المغاربي” نقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء عن حنان الخميري عضو هيئة الدفاع قولها، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الجمعة بمناسبة مرور سنة على اغتيال الشهيد وخصّصت لتسليط الضوء على آخر مستجدات القضية، إن “الجهات المتعهّدة بملف الشهيد الزواري ترفض إطلاع هيئة الدفاع على هوية الشخص الذي أعطى تعليمات لتسهيل خروج الصحفي الإسرائيلي دون التحقيق معه مما يؤكد تواطؤ جهات رسمية في الاغتيال”.

وأضافت الخميري أن هيئة الدفاع ستمضي قدما في الكشف عن حقيقة اغتيال الزواري والحصول على كل الأدلة التي “تؤكد وجود عملاء للموساد الإسرائيلي بتونس يدعمون هذا الجهاز ويعطون تعليمات لتسهيل تحركه بالبلاد ويغطون على نشاطه”.

وأشارت الى أن “هذه الجهات النافذة بوزارة الداخلية لم تكتف بالتعتيم على حقيقة الاغتيال بل تمادت في هرسلة زوجة الزواري (سورية الأصل) ومنعها من الحصول على الجنسية التونسية وتهديدها بالترحيل في كل حين”.

من جهته أشار رضوان الزواري شقيق الشهيد محمد الزواري خلال حوار خصته به إذاعة” ديوان أف .أم ” اليوم الجمعة إلى وجود تراخ من جانب السلط الأمنية في متابعة القضية وملاحقة المتورطين معتبرا أن هيئة الدفاع قدمت عديد المعطيات التي من شأنها أن تساعد على حلحلة الملف مرجحا وجود أطراف تسعى كسب الوقت من أجل إغلاق الملف والاقتصار على توجيه الاتهام إلى أطراف مجهولة وفق تعبيره.

هذا وعلى صعيد تقدم أبحاث السلطات التونسية في قضية اغتيال الشهيد محمد الزواري أكد الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية وقطبي الإرهاب والقطب القضائي المالي سفيان السليطي ان عميد القضاة أصدر بطاقة جلب دولية ضد طرفين اجنبيين تم التعرف على هويتهما وثبت تورطهما في اغتيال الشهيد محمد الزواري.

وأشار السليطي في تصريح لإذاعة “ديوان أف أم” ان الأبحاث جارية من طرف الوحدة الوطنية للأبحاث بالإدارة العامة بالقرجاني من اجل الكشف على بقية الأطراف المتورطة في عملية الاغتيال موضحا ان عميد القضاة بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب اسند عددا من الانابات القضائية لدول أجنبية من اجل متابعة البحث الأمني والقضائي.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت