الرئيسية / الأخبار / واشنطن بوست: هذه مزاعم برويدي لمقاضاة قطر

واشنطن بوست: هذه مزاعم برويدي لمقاضاة قطر

قالت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير أعده كل من إلين ناكاشيما و توم هامبرغر و كارين دي يونغ، إن الدعوى القضائية التي رفعها المتبرع البارز لحملة دونالد ترامب ضد قطر، جاءت في ضوء سيل من الأخبار السيئة و التسريبات عن نشاطاته و جهوده للتأثير على سياسة ترامب الخارجية و توسيع مصالحه الخارجية.

و ينقل التقرير، عن برويدي، قوله “لدينا دليل واضح على دولة تقوم بحرب تضليل متقنة ضدي و لإسكاتي، من خلال رسائل إلكترونية مقرصنة، و وثائق مزورة، و عمليات تجسس، و نشاطات أخرى غير قانونية”، حيث زعم برويدي أنه مستهدف بسبب آرائه ضد قطر، التي زعم أنها تدعم الإرهاب و تتصرف بإزدواجية.

و يقول الكتّاب إن برويدي بنى القضية من خلال “عملية إستخباراتية معادية” قامت بها دولة أجنبية على أراض أمريكية ضده و زوجته روبن روزينويغ، التي إتهمت قطر برعاية الإرهاب.

و تشير الصحيفة إلى رد السفارة القطرية في واشنطن، التي أصدر الملحق الإعلامي فيها جاسم آل ثاني بيانا جاء فيه، أن الدعوى القضائية “لا تقوم على حقائق أو أدلة ذات قيمة”، و أنها “محاولة واضحة لحرف نظر التقارير الإعلامية عن نشاطاته”، لافتة إلى أن السفارة قالت إن برويدي، و ليس قطر، هو من قام بحملة شائنة للتأثير على الكونغرس و السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

و يجد التقرير أن الدعوى القضائية لا تكشف عن الكيفية التي تخوض فيها الدول حرب المعلومات، لكن كيف يتم إستخدامها من الدول ضد أفراد، و بأنها غزت العالم السياسي الأمريكي العكر و اللوبيات.

و يفيد مراسلو الصحيفة بأن برويدي قدم الدعوى في لوس أنجلوس، حيث مقر شركته “برويدي كابيتال مانجمينت”، و يتهم برويدي قطر بدعم الإرهاب، مشيرين إلى أن الدوحة شنت في العام الماضي حملة علاقات عامة، أنفقت عليها ملايين الدولارات لمواجهة الإتهامات بأنها دعمت حركة طالبان و جماعة الإخوان المسلمين و حركة حماس، و حاولت تغيير صورتها في الولايات المتحدة.

أترك تعليقا

تعليقات

عن أبو حيدر