الرئيسية / الأخبار / وزير الداخلية يزعم أن زيارته “المشبوهة” للسعودية كانت في إطار الشفافية

وزير الداخلية يزعم أن زيارته “المشبوهة” للسعودية كانت في إطار الشفافية

أوضح وزير الداخلية لطفي براهم، اليوم الإثنين 12 مارس 2018، حول زيارته الأخيرة إلى المملكة العربية السعودية، أنّها كانت ضمن التراتيب الإدارية و الأطر القانونية المنظمة لعمل الوزارة، و قال في هذا الخصوص “زيارتي كانت في إطار الشفافية و الوضوح التام و بترخيص و بتنسيق مع وزارة الخارجية.

و أضاف براهم في تصريح عقب الإستماع له صلب لجنة الأمن و الدفاع بالبرلمان حول “أحداث محكمة بن عروس” أن هذه الزيارة “كانت في إطار تكريم المملكة العربية السعودية للمؤسسة الأمنية التونسية بخصوص مكافحتها للإرهاب بصفة خاصة، و لتونس بصفة عامة، بالنظر إلى إيمانها بالقدرات التونسية و علاقاتها العريقة مع تونس”.

يذكر أن غموضا كان قد أحاط بزيارة براهم للسعودية، و أثارت جدلا كبيرا في البلاد، و خاصة أن الجانبين إلتزما بالتكتم على برنامج الزيارة و الإكتفاء بعبارات من قبيل أن براهم نقل لخادم الحرمين الشريفين تحيات الرئيس الباجي قائد السبسي، فيما أبدى الملك تحياته لفخامته، إلا أن المغرد السعودي “مجتهد”، المعروف بقربه من مراكز صناعة القرار في السعودية، كشف أن النظام السعودي ما زال يأمل في عودة بن علي لحكم تونس، مشيراً إلى أنهم شرعوا بتنفيذ برنامج إعلامي و سياسي و أمني لإقناع الشعب التونسي أن الوضع تحت حكمه أفضل بكثير مما عليه الآن، و يمارسون هم و الإمارات نفوذهم المالي هناك لتهيئة الشعب التونسي لذلك، و لطفي براهم من الشخصيات المساهمة في هذا البرنامج.

من جهته كشف موقع “عربي 21” أن مصادر خاصة أكدت له أن وزير الداخلية التونسي لطفي براهم يجري تحركات تهدف إلى الإنقلاب و تولي السلطة على طريقة زين العابدين بن علي، في محاولة لقطع الطريق على حزب النهضة و منعها من الفوز في الإنتخابات البلدية القادمة.

و أضافت مصادر على قرب من الدوائر الحكومية، طلبت عدم الكشف عن هويتها لموقع “عربي 21″، أن مخططات الوزير براهم مدعومة من ولي عهد السعودية، و أن الزيارة التي قام بها قبل أيام للرياض تأتي في إطار هذه المخططات التي ترمي إلى حصول براهم على السلطة و ليس إعادة الرئيس المخلوع.

و قالت المصادر أن “براهم ذهب إلى الرياض مستخدما طيران الخطوط التونسية، و لكنه عاد بطيارة خاصة يمتلكها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيرة إلى وجود أنباء عن حصوله بأموال سعودية للمساعدة في تنفيذ الخطة”.

و توقعت المصادر في حديثها لـ”عربي21″ أنه في حال نجاح براهم في مسعاه، فسيقوم بتحركه قبل الإنتخابات، أي خلال الأسابيع المقبلة لمنع فوز النهضة، و لكنها أشارت إلى أن “الشعب التونسي ليس بصدد قبول إنقلابات جديدة و العودة لنموذج يشبه عهد بن علي”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن رئيسة تحرير الصدى نت