الرئيسية / الأخبار / وعد بن سلمان لداعمي “إسرائيل”، كنائس في “بلاد الحرمين”

وعد بن سلمان لداعمي “إسرائيل”، كنائس في “بلاد الحرمين”

من جديد عادت الأخبار عن نية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إدخال الأنشطة المسيحية إلى بلاد الحرمين، لكن هذه المرة جاءت على لسان جويل روزنبرغ أحد أشد المسيحين الإنجيليين الأمريكيين دفاعاً عن إسرائيل، روزنبرغ كشف في حديث مع قناة “i24” الإسرائيلية، يوم 25 نوفمبر 2018، عن وعد قدمه له بن سلمان خلال لقائه به الشهر الماضي في الرياض، حيث أوضح أن اللقاء إنصب حول فتح كنائس في المملكة، وأن بن سلمان أخبر الوفد أنه لا يمكن الآن السماح بفتح كنائس في بلاد الحرمين، على إعتبار وجود حديث نبوي شريف يقول “لا يجتمع دينان في جزيرة العرب”، غير أن ولي العهد السعودي وعد روزنبزغ أنه سيطلب من علماء الدين في بلاده إشاعة أن جزيرة العرب الواردة في الحديث تعني فقط مكة والمدينة، ما يسمح لاحقاً بفتح كنائس في البلاد.

ووفق ما كشفه الإنجيلي الأمريكي، فإن بن سلمان أخبره أن فتح كنائس في الوقت الراهن سيعتبر “هدية” لتنظيم القاعدة، الذي “سيعمد إلى مهاجمتها وتفجيرها”، وعن العلاقة بين إسرائيل والسعودية رفض روزنبرغ الإفصاح عمَّا دار بينه وبين ولي العهد، وقال “لقد طلب منا ولي العهد محمد بن سلمان أن نتكتم عن هذا الموضوع”، وسبق أن كشف موقع “Egypt Independent”، في 3 مايو الماضي، أن السعودية وقّعت اتفاقاً مع الفاتيكان يقضي ببناء كنائس للمسيحيين في المملكة، لكن الموقع، الذي يعدّ النسخة الإنجليزية لصحيفة “المصري اليوم” المعروفة، حذف التقرير في وقت لاحق دون إبداء توضيح، إلا أنه ذكر في المادة المحذوفة أن الخطوة السعودية تأتي عقب الانفتاح الواسع في البلاد، بحسب ما تناقلته عدة وسائل إعلام عالمية، منها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ويشمل الإتفاق المذكور بناء كنائس للمسيحيين، والدعوة إلى تبادل الثقافات بين الأديان “لدوره المهمّ في نبذ العنف والتطرّف والإرهاب، ودوره في تحقيق الأمن والاستقرار في العالم”، وينصّ الإتفاق على أنه سيتم إنشاء لجنة مشتركة منسّقة تضم ممثِّلَيْن اثنين عن كل جانب لتنظيم اجتماعات مستقبلية، ومن المتوقع أن تُعقد اللجنة مرة واحدة كل عامين، وسيتم عقد اجتماعاتها بين روما ومدينة تختارها رابطة العالم الإسلامي.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الصدى نـــت