الرئيسية / الأخبار / وول ستريت: هدية السعودية لترامب قد لا تحل أزمة النفط

وول ستريت: هدية السعودية لترامب قد لا تحل أزمة النفط

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الزيادة المرتقبة في إنتاج النفط بالشرق الأوسط و لا سيما في السعودية، إستجابة لطلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد لا تكفي لوقف إرتفاع الأسعار الذي يعصف بالدول المستهلكة للنفط و ذكرت الصحيفة أن أغلب المحللين يرون أنه لا يوجد في الوقت الراهن ما يكفي من طاقة الإنتاج الإحتياطية التي تمكن الدول المنتجة من تعويض ما فقدته السوق بسبب مشكلات الإنتاج في كندا و فنزويلا و ليبيا.

و قد تسببت تلك المشكلات في نقص المعروض بالسوق في وقت يزداد فيه الطلب العالمي على خلفية النمو الإقتصادي و أدى هذا التباين بين العرض و الطلب إلى إرتفاع سعر الخام الأميركي إلى أكثر من 74 دولارا للبرميل مسجلا أعلى مستوياته منذ شهر نوفمبر من عام 2014، في حين إقترب مزيج برنت القياسي من ثمانين دولارا، و إرتفعت أسعار البنزين في الولايات المتحدة، و ذلك قبل أشهر من إنتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

و قال الرئيس الأميركي أول أمس السبت، إنه تحدث مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز عبر الهاتف و طلب منه زيادة إنتاج المملكة من النفط بنحو مليوني برميل يوميا “بسبب الإضطرابات في إيران و فنزويلا” و أضاف أن الملك وافق على طلبه و في فنزويلا يعاني قطاع النفط من أثر الإضطرابات الإقتصادية و السياسية في البلاد، و لذلك حرمت الأسواق من نحو مليون برميل يوميا من النفط الفنزويلي خلال العامين الأخيرين، و ستفقد نحو 550 ألف برميل يوميا العام المقبل، بحسب تقديرات وكالة الطاقة الدولية و فضلا عن ذلك هناك ليبيا التي إنخفض إنتاجها بمقدار ثمانمئة ألف برميل يوميا ليبلغ نحو ثلاثمئة ألف برميل يوميا أمس الأحد و في كندا إنخفضت الإمدادات بمقدار 350 ألف برميل يوميا بسبب إستمرار تعطل منشأة نفطية مهمة.

الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية "La Volonté Pour Les Personnes Handicapées"