الرئيسية / مقالات / سياسة و فكر / يهودي على قائمة الإسلاميين بقلم الأستاذ حمادي الغربي

يهودي على قائمة الإسلاميين بقلم الأستاذ حمادي الغربي

مما لا شك فيه أن قاصري الفهم و الذين يصطادون في الماء العكر سيجدون ضالتهم في هذا الحدث و لا يخفى عليكم حتى محبي النهضة و عشاقها سيصيبهم شيء من اللغط و الربكة فيما ذهبت إليه النهضة في ترشيح يهوديا تونسيا الى منصب رئاسة البلدية.

الأمر عادي جدا و لا غرابة فيه ما دام المرشح تونسي الجنسية و مقبولا لدى الناس و له القدرة و الشجاعة و الإمكانيات المعرفية و الخدمية و يملك مفاتيح أبواب الحلول و أسرارها.

هذا من الجانب الفني و الإدراي التي يجب أن يتمتع بها المرشح، أما من الجانب السياسي و بما أنها مستهدفة دوليا و من قبل المرتزقة التونسيين الذين يريدون النبش في أخطاء النهضة و تقديمها للجهات الإستخباراتية بأنها حركة عنصرية و لا تؤمن بالديمقراطية و أنها أحادية التفكير و التنظيم و لا تقبل الرأي الآخر، فهنا تدخلت النهضة و قطعت عنهم سوء نيتهم و تدبيرهم المستهدف، أما الغريب في الأمر و مما جعل البعض يتساءل لماذا لم يتجرئ مثلا اليسار التونسي على تبني فكرة وجود يهوديا على لائحة مرشيحيه للإنتخابات.

الجواب على هذا السؤال لا يحتاج إلى جهد و لا إلى ذكاء خارق، ببساطة و بما أن اليسار في العالم العربي هو صناعة يهودية من حيث التنظيم و التمويل و الترويج و تجدون الوثائق و الأدلة موثقة في كتب التاريخ، لذلك فإن تقديم شخصية يهودية على قائمة المرشحين للإنتخابات سواء كانت بلدية أو غيرها ستفتح عليهم النار و تفضحهم و لذلك يفضلون عدم التفكير حتى في المبدأ من أصله.

أما لماذا أيضا التيار العلماني التونسي لا يسير على منوال النهضة، فإن الجواب تجدونه في تورط شخصيات و رموز سياسية على أعلى مستوى بما فيهم من يرغب و يعمل على الترشح لرئاسة الجمهورية يعملون في شبكات تجسس لصالح إسرائيل.

عن الصدى نـــت