الرئيسية / الأخبار / خبراء دوليون: خطة ولي العهد السعودي في إنعاش الإقتصاد فاشلة

خبراء دوليون: خطة ولي العهد السعودي في إنعاش الإقتصاد فاشلة

ذكرت مصادر سياسية و إقتصادية غربية أن خطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المسماة «رؤية 2030» الهادفة لإصلاح الإقتصاد، تتراجع بفعل وجود مؤشرات على مشاكل إقتصادية كبيرة تتمثل في تراجع الإستثمار، و زيادة نسبة البطالة، علاوة على برامج خصخصة لم تؤد إلى النتائج المرجوة بتنشيط الإقتصاد.

و ذكرت مجلة «فوربس» «أن الإنخفاض الحاد في الإستثمار بالسعودية ربما كان الإشارة الأكثر وضوحا على أن إقتصاد السعودية ليس في حالة جيدة» و تكشف البيانات التي صدرت عن مؤتمر التجارة و التنمية التابع للأمم المتحدة، عن تراجع الإستثمار المباشر في المملكة إلى 1،4 مليار دولار العام الماضي، مقارنة بـ 7،5 مليارات في العام الذي سبقه و زاد على كل هذا الشك المتزايد بشأن عرض جزء من أسهم شركة النفط السعودية «أرامكو» في الأسواق المالية، و فيما إن كان هذا سيحدث حقيقة أم لا.

و في دراسة بحثية نشرت في 12 جويلية الجاري، أعدها جيسون توفي الإقتصادي في شؤون الشرق الأوسط لـ «كابيتال إيكونوميكس» جاء أن «عرض أسهم أرامكو للخصخصة يعد مركز رؤية 2030 للإصلاح، و لو تم التخلي عنها فسيخسر بن سلمان ماء وجهه و ستضاف لقائمة السياسات الفاشلة» و تواجه الحكومة مشاكل في خطط تنويع الإقتصاد و التحول من عصر النفط و توسيع دور القطاع الخاص، حيث تكافح الحكومة لتحقيق هذين الهدفين و لا يزال القطاع النفطي هو المهيمن على الإقتصاد، و بنسبة عالية، و تتوقع مؤسسة جدوى الإستثمارية في الرياض نموا في القطاع غير النفطي بنسبة 1،4 ٪ هذا العام مقارنة بـ1 ٪ عام 2017، و حتى في هذه فالقطاع غير الحكومي يتميز أداؤه بالفقر و تتوقع جدوى الإستثمارية نموا في القطاع غير النفطي بنسبة 1،1 ٪ مقارنة بـ 0،7٪ العام السابق.

القدس العربي

أترك تعليقا

تعليقات

عن نجــوى الــذوادي

تشغل خطّة نائب رئيس التحرير بموقع الصدى الإخباري و محرّرة في موقع النهار نيوز للأخبار، متحصّلة على شهادة الإختصاص في إستراتيجيا التسويق و الإشهار، و تشغل أيضا خطّة كاتب عام مساعد بالمنظمة العالمية "La Volonté Pour Les Personnes Handicapées"