آزاد بادي :الدستور في مراحله الأخيرة صيغ تحت ضغط وابتزاز أطراف داخلية وخارجية

قال النائب بالمجلس التأسيسي عن حركة وفاء آزاد بادي في حصة التاسعة مساء بقناة التونسية أن الدستور لا يستجيب إلى أهداف الثورة إلا في جزء منه
وأضاف بادي أن لا أحد يستطيع أن ينكر أن الدستور في مراحله الأخيرة صيغ تحت ضغط وابتزاز أطراف قطعية وأجنبية
وقال بادي أن التدخل الأجنبي تمثل في إلغاء فصل 27 الذي يتحدث عن تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني مضيفا أن الفصل كان محل رضا كل الأطراف وتبنته اللجنة التأسيسية لكن لضغوطات أجنبية ودولية حذف الفصل بموافقة بعض الكتل التي لها حسابات سياسية وانتخابية

وقال بادي أن الفصل 27 وقع ترحيله إلى التوطئة بصياغة تقول ” مناهضة كل أشكال الاحتلال والعنصرية  و على رأسها الصهيونية ” إلا أنه حذف بقدرة قادر
و أفاد  بادي أن التدخل الأجنبي تمثل كذلك في إقحام حرية الضمير التي لم تكن موجودة طيلة المسار التأسيسي وجاءت بتوافقات دار الضيافة بقرطاج
وأضاف بادي أن شروط الترشح للرئاسة وخاصة شرط السن والجنسية كان في إطار صفقات أبرمت منذ لقاء باريس بين الشيخين ” الغنوشي والسبسي ” ثم لقاء الجزائر

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: