أبو مرزوق: حماس مستعدة لمناقشة قضية معبر رفح مع مصر ونطالب بالكف عن الاتهامات والافتراءات

 

طالب عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” الدكتور موسى أبو مرزوق بالكف عن ترديد الاتهامات والافتراءات من قبل الجانب المصري ضد قطاع غزَّة الذي يعاني من الحصار والتجويع منذ سنوات طويلة.

وقال أبو مرزوق في تصريح صحفي نشره على صفحة التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”: ” لقد أكّدت حماس في مواقف ومناسبات عدَّة موقفها حول ضرورة فتح المعبر لتغلق الأنفاق، ومصر ليست طرفاً في اتفاق المعابر سيّئ السمعة، وليست طرفاً في اتفاقية باريس المقيدة للتجارة الفلسطينية، والتي تعتبر الاقتصاد الفلسطيني اقتصاد داخلي للصهاينة”.

وأضاف أبو مرزوق في تصريح نشره على صفحته “فيسبوك”: “ما نطلبه هو الكف عن ترديد الاتهامات والافتراءات؛ فو الله لا مصلحة لنا بكل هذا العبث الذي اتهمنا به، والذي لم يثبت بحقنا أي جرم أو جناية بحق الشقيقة الكبرى مصر بسببنا”.

وأوضح أبو مرزوق أن حركته مستعدة للنقاش حول فتح المعبر، مشيراً إلى أن الأنفاق التي تعتبر شريان الحياة لقطاع غزة تم تدميرها.

تصريحات أبو مرزوق جاءت تعقيباً على تصريح وزير خارجية مصر نبيل فهمي والتي قال فيها: ” إنَّ مصر لن تقبل باستمرار الحصار على قطاع غزة، حماس موجودة على حدودنا ومن الطبيعي أن نناقش معها ترتيبات فتح المعابر، اتفاق 2005 مصر ليست طرفاً فيه، لا نقبل أن يتم تجويع المواطن الفلسطيني ونرفض استمرار الأنفاق”.

وبيَّن عضو المكتب السياسي لحماس أنَّ تصريحات فهمي التي ذكرها تأتي ردّاً على من اعتبر غزّة تهديداً للأمن القومي المصري، أو باعتبار حماس عدواً والاتصال معها جناية، والحديث معها تخابر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: