أبو مرزوق: لن يتحرر الأسرى سوى بالقوة

غزة- الأناضول: قال موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية “حماس″، إن تحرير الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، لن يكون سوى باستخدام “القوة”، في إشارة إلى أسلوب “خطف الجنود الإسرائيليين” لمقايضتهم بالأسرى.

وأضاف خلال مشاركته في الوقفة الأسبوعية التي ينظمها أهالي الأسرى أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة: “حماس حاولت تحرير الأسرى، مستخدمة كل الطرق، وتعتقد بأن كل الطرق والوسائل متاحة وشرعية لإطلاق سراحهم”.

وتابع قائلا:” لا يمكن على الاطلاق ان نُبقي هؤلاء الأسرى في قبورهم وهم أحياء، يعانون كل أشكال الظلم والاضطهاد من إدارة السجون”.

وعقدت حماس في 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2011، صفقة لتبادل الأسرى، حيث أطلقت إسرائيل سراح 1027 أسيراً فلسطينياً، مقابل إطلاق حماس سراح الجندي جلعاد شاليط الذي أسرته حماس عام 2006.

ووصل أبو مرزوق، الإثنين الماضي، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح الحدودي، قادماً من مصر، للمشاركة في اجتماعات المصالحة الفلسطينية، ولا يزال متواجدا في القطاع.

وأشار المسؤول البارز في حماس إلى أن إضراب الأسرى عن الطعام، يهدف إلى إيصال رسالة إلى المجتمع الدولي مفادها “بأنهم لا يملكون سوى أمعائهم الخاوية للمطالبة بحريتهم”.

وحسب بيان لنادي الأسير الفلسطيني “غير حكومي” صدر عن السبت الماضي، فإن 120 أسيرا فلسطينيا من أصل 200، معتقلون تحت بند “الاعتقال الإداري”، يخوضون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ عشرة أيام، احتجاجًا على اعتقالهم دون أي تهمة.

والأسرى الإداريون، هم المعتقلون الفلسطينيون الموقوفون في السجون الإسرائيلية دون محاكمة، ويتم تمديد اعتقالهم كل 6 شهور.

من جانبه استنكر النائب الأول في المجلس التشريعي الفلسطيني، أحمد بحر، الاعتقال الإداري بحق الفلسطينين والذي يخالف القوانين الدولية، وفق قوله.

ودعا بحر خلال كلمة له ألقاها على هامش الوقفة التضامنية الأسبوعية، الأمة العربية والإسلامية إلى “التحرك الفوري” لإطلاق سراح الأسرى، وعدم الاكتفاء بالشجب والاستنكار، على حد تعبيره.

وبدورها طالبت عبلة الشوبكي، شقيقة الأسير “فؤاد”، المحكوم “20″ عامًا قضى منها، “13″، المؤسسات الحقوقية والمجتمع الدولي للإفراج عن شقيقها في أقرب وقت.

واستنكرت الشوبكي، استمرار اعتقال شقيقها البالغ من العمر “74″ عامًا في ظل ظروف معيشية صعبة يعيشها داخل السجون الإسرائيلية.

المصدر :الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: