أثينا : مظاهرات وحرق العلم الأوروبي تضامنا مع المهاجرين السريين ورفضا لعنصرية أوروبا

شهدت العاصمة اليونانية أثينا، أمس الخميس، مظاهرتين للتضامن مع المهاجرين السريين ، شارك فيها عدد من اليونانيين الرافضين للعنصرية والفاشية.

وقد احتشدت مجموعة مكونة من أعضاء “منظمة مناهضة العنصرية والفاشية”، ومجموعة أخرى تطلق على نفسها اسم “الفوضوية ضد السلطة”،  أمام جامعة أثينا وسط العاصمة، وخرجوا في مسيرة حتى المكاتب المركزية للاتحاد الأوروبي بالمدينة اليونانية، وهم يرددون هتافات مناهضة للعنصرية والفاشية.

وتظاهر المحتجون أمام مبنى مكاتب الاتحاد الأوروبي، وطالبوا بغلق معسكرات اللاجئين في اليونان، وإلغاء وكالة مراقبة وتأمين الحدود (FRONTEX)، كما حرقوا العلم الأوروبي، وقذفوا طلاءً أحمراً على المبنى كنوع من الاحتجاج.

وفي سياق متصل نظمت مجموعة من الأعضاء في جبهة العمال المناضلين اليونانية، تظاهرة مماثلة أمام مكاتب الاتحاد الأوروبي، لدعم المهاجرين، طالبوا خلالها بإعطاء المهاجرين حق اللجوء، وقاموا أيضا بحرق العلم الأوروبي.

ويذكر أن مدينة أميغداليزا القريبة من العاصمة اليونانية “أثينا” شهدت قبل شهرين مظاهرات شارك فيها المئات للمطالبة بإغلاق جميع معسكرات احتجاز المهاجرين، وإطلاق سراحهم.
وحاول المحتجون دخول المعسكر وسط هتافات “أغلقوا معسكرات العار” و”الحرية للجميع”.
ووقعت اشتباكات بين المتظاهرين ووحدات مكافحة الشغب عقب قيام الأخيرة بمنع دخولهم، وقد انتهت الاحتجاجات بإصابة صحفي بجروح وتوقيف متظاهر.
وقد تعهدت حكومة اليسار الجديدة بإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين السريين التي كانت مثار انتقادات حادة من جانب جماعات حقوقية بوصفها غير إنسانية.

هذا ويذكر أن 800 مهاجر لقوا حتفهم منذ أيام جراء غرق مركبهم واتهمت النيابة العامة الإيطالية قبطان السفينة المنكوبة وأحد أفراد طاقمها – وهما تونسي وسوري بالاتجار بالبشر، وذلك بعد أن نجيا من حادثة الغرق

هذا وقد وضعت أسئلة حول  إن كانت عملية الغرق  مفتعلة خاصة مع نجاة  القبطان وأحد أفراد الطاقم فقط وأمام تكاثر مطالبة دول أوروبية من بينها فرنسا تدمير قوارب تهريب المهاجرين غير الشرعيين في البحر الابيض المتوسط.

وفي هذا الصدد أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس  الخميس ان بلاده ستطرح في مجلس الامن الدولي مشروع قرار يجيز تدمير قوارب تهريب المهاجرين غير الشرعيين في البحر الابيض المتوسط.

وقال هولاند في ختام قمة اوروبية استثنائية خصصت لبحث هذا الموضوع ان “القرار اتخذ بتقديم كل الخيارات من اجل ان يكون بالامكان ضبط السفن او تدميرها”، مضيفا ان “هذا لا يمكن القيام به الا في اطار قرار يصدر عن مجلس الامن الدولي وفرنسا ستتخذ المبادرة مع دول اخرى”.

 

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: