أحبّها..

أنا أحبها و الذي نفسي بيده
ما أحببت غيرها
فقد عشقتها بكل ما فيها
بأبدية جمالها
و بصفاء قريحتها
و بهاء طلتها
عسلية عينها
و بتاج الملوك الذي يعلو رأسها
فإن بت طول الدهر أصف براعم جمالها
ما أعطيتها حقها
فأنا بكل هذا أحبها
و لا أطيق فراقها
فحتى و إن لم تكن لي
ففي القلب مكانها
و من أعين الغائرين
سأحرس ظلالها
فكلامها طبع في قلبي
كنقش ددق الرسم ناقشه
و وجودها كقمر كشف عن الليل ظلمته و وساوسه
و صوتها كعندليب
قل من ردد مواوله
فسأظل أحبها
إلى أن ينادي المنادي مناديه
فحبها أبدي
و ما بغيرها
إرتضى قلبي أنيسا يجاوره

___________________

علاء السماتي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: