أحداث الذهيبة بقلم زينب ذياب

عاشت الذهيبة المنطقة الحدودية من ولاية تطاوين حالة احتقان منذ اكثر من خمسة ايام بدأت بمطالبة الأهالي بتشغيل،
الذهيبة منطقة مهمشة لا مصانع و لا محلات تجارية ولا شيء رغم وجودها بالحدود مع ليبيا، تم احداث اجراء جديد يفرض على كل ليبي يدخل تونس دفع مبلغ قيمته 30 دينار فتراجعت مواردهم المالية و احتجوا و تم مواجهتهم من قبل الامن بالقمع و الرصاص الحي و القتل بحجة القضاء على التهريب.
و قد صرح اهالي الجريحين حسين المليان و حسن معتوق انه ما تقوم به الشرطة في حقهم هو ظلم و ان العهد البورقيبي انتهى ، و اكدوا انهم كانوا سلميين و كانت مجرد مطالب هي قوت العيش..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: