أحد أخطر العملاء الصهاينة في قبضة الأمن بغزة

قبضت الأجهزة الأمنية على أحد أكبر وأخطر المتخابرين مع جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) في قطاع غزة وذلك بالتعاون مع المقاومة الفلسطينية.

ونقل موقع “مجد” الأمني عن مصادر أمنية اليوم الثلاثاء، أن العميل الذي يعتبره “الشاباك” أحد أكبر المحركين والفاعلين في العمل الاستخباري بات في قبضة أجهزة الأمن وقد اعترف على قضايا خطيرة.

وحسب المصادر الأمنية ، فإن العميل المقبوض عليه، يفوق في إجرامه أشهر العملاء الذين أعدمتهم المقاومة خلال معركة “حجارة السجيل” في العام 2012.

وتورط في وحل العمالة منذ أكثر من 15 عاماً، حيث جرى إسقاطه على أحد المعابر الإسرائيلية.

وقالت المصادر: “إن البصمة الأكبر للعميل تتمثل في مشاركته في عدد من عمليات إسقاط عملاء جدد وترشيح أسماء للعدو يمكن أن يتم إسقاطها عبر الابتزاز أو عرض المساعدة أو تلقي العلاج”.

و شارك هذا العميل ، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، في تحديد العشرات من المنازل، حيث تم استهدافها من قبل الاحتلال في مدينة غزة، وعمل أيضاً كبنك لتوزيع الأموال على العملاء عبر النقاط الميتة.

كما شارك وفق المصادر في مهام كثيرة منها محاولته الوصول لقيادات في المقاومة خلال الحربين الأخيرتين، بالإضافة لمحاولة معرفة مرابض الصواريخ للمقاومة بهدف استهدافها.

 

 

المصدر : فلسطين الآن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: