a_38_wlnuvej_.png_

أحمد الرحموني: بسبب نظرها في ملفات الفساد، المحكمة الابتدائية بتونس صارت مطمعا للوزراء والحكومة

أحمد الرحموني: بسبب نظرها في ملفات الفساد، المحكمة الابتدائية بتونس صارت مطمعا للوزراء والحكومة

وصف أحمد الرحموني، رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء، الحركةَ القضائية بـ “الصابة للبعض” و “العجرودة للآخرين”.

و في توضيحه لوصفه هذا، قال الرحموني أنّه أراد من خلاله تقريب صورة الماضي للحاضر.

و قد اعتبر، في أحد البرامج الذاعية أمس الثلاثاء، الهيئة الوقتية للقضاء العدلي منتفعة بالحركة القضائية الأخيرة، حيث قال “كنت أول الداعمين للهيئة وناضلت من أجل اقرارها ، لكن في بداية اول حركة قضائية كنت شديدا في نقدها، لأنه يجب حماية هذا الهيكل من النقص في الاستقلالية الداخلية ومن الضغوط الخارجية”.

هذا و أكّد الرحموني أنّ أعضاء الهيئة الوقتية أصروا على اقصاء رئيسة المحكمة الابتدائية بتونس دون موجب قانوني، مشيرا الى أنّ “هذه المحكمة تنظر في أكبر ملفات الفساد و الارهاب و قضايا المصادرة و من الطبيعي أن تكون هدفا لمطامع عديدة من طرف وزراء و حكومة و عدد من الأطراف الفاعلة”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: