أخلاقُ المؤمنين

(.. وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) (الحجرات: من الآية12).

لنتدبّر في تفسير القسم الثاني من الآية الكريمة

1- (.. وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً..)..

بعد سوء الظنّ ونهي الله عز وجل عنه بقوله: (اجتنبوا..).. وبعد أن عرفنا كيف أنّ سوء الظنّ يقود إلى الفضول والتجسّس.. والتجسّس يقود إلى الغيبة والتحدّث بأعراض الناس.. بعد ذلك.. تحدّثت الآية الكريمة عن داءٍ عُضال.. هو داء: (الغيبة) الذي يفتّت المجتمع، ويتناقض كلياً مع معاني الأخوّة الإيمانية بين المسلمين، ويُسيء إليها أيما إساءة.

والغيبة تكون على ثلاثة أوجه:

أ- الغيبة المعروفة : وهي ذكرُ أخيكَ المسلمِ في غيبته بما يكره.. بما هو فيه!.. أي تذكره بما يكره في غيابه، فهي غيبة ولو كنتَ صادقاً بما تذكره عنه!..

ب- الإفك : هو أن تُرَدِّد ما يُقالُ عن أخيكَ المسلم، أو ما بلغكَ من سوءٍ عنه.. من غير بيّنةٍ أو تثبّتٍ أو وجهٍ شرعيٍّ حقيقيّ!..

ج- البُهتان : وهي أن تذكرَ أخاكَ في غيابه كاذباً.. أي بما ليس فيه!..

2- لقد جاء نَهْيُ القرآن الكريم عن الغيبة بأسلوبٍ عميقٍ وعظيم التأثير في النفس الإنسانية، فقد أمر الله سبحانه وتعالى بأن: لا يذكر أيٌ منا أخاه بما يكره في غيبته.. وهذا هو النهي القاطع.. ويأتي تصوير الفعل الشنيع المرتَكَب بأسلوبٍ بالغ التقريع والتأثير والإدانة:

فالمغتاب ينال من عِرض أخيه المؤمن، وكذلك يعتدي عليه عدواناً آثماً، والأخ الضحية ذلك.. ميّت وليس حيّاً، والمغتابُ لا يأكل (من) لحم أخيه الذي يغتابه فحسب.. بل يأكل لحمه (كله): (.. أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً..)!.. وتلك إشارة إلى شدة العدوان والنَّهَم الشديد.. وكل ذلك أسلوب قرآنيّ في التعبير عن شناعة الفعل.. فالاعتداء ليس على أحدٍ من الناس بشكلٍ عام.. لا!.. الاعتداء واقع على الأخ المسلم المؤمن: (أَخِيهِ)!.. وهو ميّت: (مَيْتاً)!.. وبِنَهَمٍ شديد: (أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ..)، أي يأكل لحمه كله (دليل النهم الشديد) وليس بعضه!..

فأي عدوانٍ أفظع من هذا العدوان؟!.. الذي لا يُلقي بالاً للأخوّة الإيمانية ولو في أبسط درجاتها!.. وأي خِسَّةٍ يقع فيها هذا الذي يغتاب إخوانَه المسلمين المؤمنين.. ويتسلّى بأعراضهم؟!..

3- كل ما جاء سابقاً.. جاء في يضع كلماتٍ بسيطةٍ يسيرة الفهم مختصرة:

(.. أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ..)؟!.. وجاءت كلمة: (فَكَرِهْتُمُوهُ) للتقرير بأنكم حتماً تكرهون هذا الفعل الشنيع (كما صوّره الله عز وجل في بضع كلمات)، فهو فعل مثير للاشمئزاز، لذلك عليكم أن تكرهوا (الغيبة) كما تكرهون أكل لحوم إخوانكم وهم موتى.. وبنفس الدرجة من الكره الشديد!..

4- واحذروا عقاب الله عز وجل لكم.. إن ارتكبتم فعل الغيبة الشنيع بحق إخوانكم المسلمين المؤمنين،  (وَاتَّقُوا اللَّهَ).. واعلموا أنّ الله عز وجل يتوب على المذنبين التائبين، ويرحمهم، ويغفر لهم.. إن أقلعوا عن تلك الأفعال الشنيعة الخسيسة: (إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ)!..

5- لأهمية قضية (الغيبة)، التي تجرّ إلى (النميمة).. لا بد أن نتوسّع بموضوعهما، فنقول:

أ- من أهم أسباب الغيبة :

– الحقد والرغبة في أن يشفي المغتابُ غيظَه.

– مجاملة الناس المغتابين، الذين لا همّ لهم إلا الطعن بأعراض الناس والتحدّث بها.

– التباهي، وحرص المغتاب على أن يرفع من قَدْرِ نفسه.. بانتقاص الآخرين.

– الحسد، لأصحاب المنـزلة والسُمعة الحسنة، ممن يتمتّعون بمنـزلةٍ أعلى من منـزلة المغتاب.

ب- ما يُستثنى من تحريم الغيبة :

– التظلّم إلى السلطان أو القاضي، ليقومَ بإنصاف الناس وإحقاق الحق.

– الاستعانة على تغيير المنكر ورد العاصي إلى الصواب.

– السؤال عن فتوى تخصّ شخصاً معيناً، كأن يستشير شخصٌ أهلَ الاستشارة فيقول: ظلمني فلان بكذا وكذا، فكيف يمكنني أن أحصّل حقي منه؟..

– تقديم النصيحة للمستشير بشأن شركةٍ أو مصاهرة.

– نُصح المشتري بشأن عيب سلعةٍ لم يُعلمه به البائع.

– ذكر نقائص مَن توكل إليه مهمة أو ولاية.. وذلك لولي الأمر.. لاستبداله أو تقويمه أو إصلاحه.

– ذكر المجاهر بفسقه أو بضلاله، لفضحه وتنبيه الناس منه، كالمجاهر بشرب الخمر مثلاً، أو بالشرك، أو بما شابه من الأفعال المشينة.

ج- كفّارة الغيبة :

– التوبة إلى الله عز وجل.

– الاعتذار إلى الذي ارتُكِبَت الغيبة بحقه، وطلب العفو منه.

– والاستغفار له والدعاء لصالحه.. إن كان ميتاً، أو تعذّر الوصول إليه.

د- ماذا تفعل إذا حضرتَ مجلساً تُرتَكَب فيه الغيبة ؟!..

إن من مقتضيات الالتزام بالإسلام، والأخلاق الإسلامية، والشهامة والمروءة.. أن تدافعَ عن أخيكَ الذي تُرتَكَب بحقه جريمة الغيبة، أو أن تغادر مجلس الغيبة الذي يُقتَرَف به هذا الإثم العظيم، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(مَن رَدَّ عن عِرضِ أخيه في الدنيا، رّدَّ الله عن وجههِ النارَ يوم القيامة) (رواه الترمذي).

هـ- عقوبة الغيبة :

هل الغيبة كَبيرة من الكبائر؟!.. نعم، الغيبة واحدة من الكبائر، مثلها مثل شرب الخمر، أو ممارسة الميسر.. أو الزنا.. فلماذا نستكبر تلك الكبائر الشنيعة ونستصغر الغيبة؟!.. وها هوذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض علينا بعضاً من عقوبة مرتكِب الغيبة، فيقول:

(لَمّا عُرِجَ بي، مررتُ بقومٍ لهم أظفارٌ من نحاس، يخمِشون وجوهَهم وصدورَهم، قلت: مَن هؤلاء يا جبرائيل؟!.. قال: هؤلاء الذين يأكلون لحومَ الناس، ويَقَعونَ في أعراضِهِم) (رواه أبو داوود عن أنس بن مالك).

و_ النميمةُ صِنوُ الغيبة :

– لا تُذكَر الغيبة في موضعٍ إلا ذُكِرَت معها النميمة.. وهذه وتلك حرامٌ في شرع الله عز وجل.. والنميمة -كما الغيبة- داءٌ خطير حين يستفحل في المجتمع المسلم، لأنه يأتي عليه وعلى فضائل أخلاقه الإيمانية الإسلامية، ويقضي على كل علاقةٍ تربط بين الإخوة في الله عز وجل.. لذلك فالنميمة تتناقض كلياً مع حقائق الأخوّة الإيمانية المذكورة في هذه السورة (إنما المؤمنون إخوة..).

– والنمّام هو الإنسان الخسيس، الذي لا يستطيع أن يعيشَ إلا على خلافات الآخرين من إخوة الإيمان المسلمين، فيعمل على تخريب هذه العلاقة بينهم بأسلوبٍ منحطٍّ متخلِّفٍ دنيء، فيقوم بالنميمة بين الناس، وهي أن (ينقل ما يسمع من شخصٍ إلى شخصٍ آخر، أو يختلق كلاماً تزويرياً.. بصورةٍ توقِع الخلاف بينهما، وتُكدِّر صفوَ العلاقة التي تربطهما)!..

– لذلك فالنميمة عملٌ ذميمٌ، وخُلُقٌ بشع، نهى عنه الإسلام، وجاء النهي شديداً من الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم:

(وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ) (القلم :10 و11).

(لا يدخُلُ الجنةَ قتّات) أي نَمّام.. (متفق عليه).

(شِرارُ عبادِ الله المَشّاؤون بالنميمة..) (رواه أحمد).

لنتدبّر في الدروس والعِظات المستوحاة من القسم الثاني للآية الكريمة

1- الغيبة كبيرة من الكبائر، وهي حرام، لها كفّارة خاصة.

2- التوبة من الغيبة واجبة للنجاة من عقوبة ارتكابها، ولا بد أن يُطلَبَ الصفح والعفو من الضحية، ولا بد من الحرص على إرضائه.

3- ما يُستثنى من تحريم الغيبة.. إنما يُستَثنى لغرضٍ شرعيٍ صحيحٍ لا يمكن الوصول إليه أو تحقيقه إلا بها.

4- التقوى ثم التقوى.. تقوى الله عز وجل.. هي خير ما يحفظ المؤمن المسلم من الوقوع في ذنب الغيبة الكبير أو الاستماع إلى مرتكبيها.

د.محمد بسام يوسف

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: