أداء المقاومة يرفع شعبية حماس.. و61% سينتخبون هنية رئيسا أمام عباس

أكد محللون سياسيون فلسطينيون ارتفاع شعبية حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، عقب العدوان الصهيوني الأخير بعد أداءها العسكر ضد الاحتلال.

وقال المحللون -بحسب وكالة الأناضول- إن “انسحاب حماس من العمل السياسي قبل أسابيع من الحرب، وعودتها للمقاومة عزّز من شعبيتها المتزايدة”.

وتوقع المحللون أن ارتفاع تأييد المواطنين للحركة والمقاومة، يتوقف الآن على أدائها بعد الحرب، وقدرتها على البعد عن المناكفات السياسية، وإتمام المصالحة، وتقديم المساعدات الإنسانية والمجتمعية.

ووفقًا لاستطلاع رأي، أجراه “المركز الفلسطيني للدراسات السياسية والمسحية” (مستقل)، في الضفة الغربية، فإن 61% من الفلسطينيين سينتخبون نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية رئيسًا لهم، إذا تم إجراء انتخابات رئاسية، مقابل 32% فقط سيمنحون أصواتهم للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويرى “هاني حبيب”، الكاتب في صحيفة “الأيام” الفلسطينية (مستقلة)، الصادرة من الضفة الغربية أن ارتفاع رصيد الحركة شعبيًا بعد الحرب “الإسرائيلية”، أمر طبيعي أوجده أداءها العسكري الجيد خلال الحرب.

وأضاف: “استطلاعات الرأي العام تدرس لفترة معينة، وهي متغيرة حسب التبعات والمتغيرات، ولتحافظ الحركة على هذه الشعبية بعد الحرب، عليها أن تربح معركة إعادة البناء والسياسة”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: