وأضاف إردوغان في خطاب لحكام الأقاليم في أنقرة أن هناك خطوات لتطهير المؤسسات العامة من أنصار حزب العمال الكردستاني.

وسيطرت تركيا على مجلسين في جنوب شرق البلاد يديرهما حزب مؤيد للأكراد وأوقفت أكثر من 11 ألف مدرس عن العمل اليوم الخميس فيما كثفت أنقرة حملتها ضد من تتهمهم بأن لهم صلات بالمسلحين الأكراد الذين يشنون تمردا في جنوب شرق البلاد.

وذكر إردوغان أن التوغل التركي في شمال سوريا سيستمر لكنه أصر على “أننا ليست لدينا مطامع في أرض سوريا.”

وبدأت أنقرة توغلا عسكريا قبل أسبوعين في محاولة لتأمين منطقة الحدود.

وجرابلس التي كانت تحت سيطرة داعش كانت أولب لدة يسيطر عليها الجيش التركي ومقاتلي الجيش السوري الحر المتحالفين معه في هجوم بدأ يوم 24 أغسطس ويهدف إلى دحر تنظيم داعش ومقاتلي الفصائل الكردية من المنطقة الحدودية.