اردوغان واوباما

أردوغان يستنكر صمت أوباما إزاء الجريمة الإرهابية في كارولينا الشمالية

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صمت الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول الجريمة الإرهابية التي راح ضحيتها ثلاثة مسلمين  على يد الإرهابي الأمريكي  كريغ ستيفن هيكس  في ولاية كارولينا الشمالية.

[ads2]

وجاءت إدانة أردوغان خلال مؤتمر صحفي مشترك بمكسيكو سيتي مع نظيره المكسيكي إنريكي بينيا نييتو حيث قال : “إن عدم إدلاء الرئيس الأميركي باراك أوباما ونائبه جوزيف بايدن ووزير خارجيته جون كيري بأي تصريحات بشأن جريمة قتل المسلمين الثلاثة في كارولينا الشمالية “أمر يدعو للتفكير”.
وتابع “أردوغان:”أخاطب أوباما قائلا: أين أنت يا رئيس؟ والشيء نفسه أقوله لنائبه بايدن ووزير خارجيته كيري: أين أنتما؟”.
وأضاف “نحن كساسة في بلادنا مسؤولون عن الجرائم التي ترتكب عندنا، ومضطرون للإعلان عن مواقفنا حال ارتكاب مثل هذه الجرائم عندنا، وعليكم أنتم أن تفعلوا مثلنا، لأن الشعب حينما أعطاكم أصواته في الانتخابات أعطاها ولسان حاله يقول: ستتولون مهمة الحفاظ على أرواحنا وأموالنا”.

هذا وقد قام الرئيس أردوغان بجولة  للقارة اللاتينية، في العاشر من فيفري الجاري، استهلها بزيارة كولومبيا، حيث أجرى مباحثات رسمية مع نظيره الكولومبي “خوان مانويل سانتوس كالديرون”، ثم ألقى كلمة، بإحدى جامعاتها، كما شارك في منتدى الأعمال التركي – الكولومبي في ختام الزيارة.

وتوجه الرئيس التركي بعد ذلك إلى العاصمة الكوبية “هافانا”، حيث التقى، الأربعاء، نظيره الكوبي”راؤول كاسترو”. وتوجه بعد ذلك إلى المكسيك، حيث التقى أمس الخميس الرئيس المكسيكي “إنريكي بينيا نييتو”، كما ألقى أردوغان كلمة في معهد “ماتياس روميرو” الذي يعمل بالتعاون مع الخارجية المكسيكية.

ويذكر أن الإرهابي الأمريكي كريغ ستيفن هيكس (46 عاما)  قتل ثلاثة طلاب مسلمين أمريكيين بالرصاص بالقرب من جامعة كارولينا الشمالية في تشابل هيل وهم شادي بركات، البالغ من العمر 23 عام ،و زوجته يسر محمد أبو صالحة، 21 عام، وشقيقتها رزان محمد أبو صالحة (19 عاما) .

وأفادت وسائل إعلام أن القاتل الإرهابي احتجز في سجن مقاطعة دورها بعد قيامه بتسليم نفسه ووجهت إليه ثلاث تهم بالقتل من الدرجة الأولى.

هذا وقد لاقت الجريمة موجة غضب في أمريكا ودعا البعض الرئيس الأمريكي باراك أوباما وكبار الشخصيات الدينية إلى إدانة الهجمات كما فعلوا مع قتلى شارلي إيبدو.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: