أرنولد فاندرون منتج الشريط المسيء للرسول (ص) يؤدي فريضة الحج بعد إسلامه

 

أدى  الهولندي أرنولد  فاندرون صاحب الشريط المسيئ للرسول صلى الله عليه وسلم فريضة الحج هذه السنة وقال أنه يعيش أجمل لحظات حياته وأن دموعه لم تتوقف منذ وصوله مكة معلنا عن ندمه وعن نيته إنتاج شريط آخر يخدم الإسلام والمسلمين و يعكس أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم الحقيقية  وآمل أن تغسل دموعه ذنوبه ويغفر له

ويذكر أن أرنولد  فاندرون كان ينتمي إلى  حزب الحرية الهولندي الذي يتزعمه خيرت فيلدرز المعادي للإسلام والمسلمين …وقد غرد بتاريخ 27 فيفري 2013 على صفحته بتويتر  باللغة العربية بالشهادتين لتنطلق بعدها حملة تشكيك وتكذيب عبر وسائل الإعلام انتهت بمداخلة فاندرون بقناة الجزيرة ليعلن بنفسه عن إسلامه

وقال في مداخلته :”من يعرفني من قريب يعلم أني منذ أكثر من سنة وأنا اقرأ وأتعمق في الإسلام من خلال الكتب والحوارات، ولكن البعيدين عني فاجأهم القرار طبعا، ولذلك يحاولون التشكيك”.

وحول دوافع إسلامه  أوضح فاندرون  قائلا  أنه كان متشوقا لمعرفة الإسلام  وأنه لا  يحكم على الأشياء من خلال السماع وتناقل الأقوال، وبتواصله مع زميل له  مسلم بالمجلس البلدي وبعد طول نقاش معه وجّهه إلى مسجد السنة  أين  وجد  من المسلمين  كل اللطف، فكان قراره بعد نقاش مطول اعتناق   الإسلام بكل حرية، وهو قرار خاص لا يريد  لأحد أن يناقشه  فيه”.

هذا وقد  أعلن فاندرون  إسلامه في مسجد  السنة في لاهاي، وهو مسجد يحسب على التيار السلفي، وكان هدفا لحزب الحرية الهولندي وزعيمه المتطرف فيلدرز من خلال المطالبة بغلقه واتهام إمامه السابق فواز جنيد بأنه معاد لقيم الهولندية، وطالب بطرده من هولندا.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: