أزاد بادي: لن تقبروا قانون تحصين الثورة و قانون العدالة الانتقالية

ينطلق العمل الفعلي للمجلس الوطني التأسيسي هذا الأسبوع بعودة أعمال اللجان التشريعية و ببرمجة جلستين عامتين يوم الثلاثاء و الخميس لمناقشة جملة من مشاريع القوانين حسب ما تمخض عن اجتماع مكتب المجلس يوم الجمعة الفارط.

و في اطار ابتهاج البعض و تنديد البعض الأخر، و في خضم تركيز الاهتمام على حكومة التكنوقراط المستقبلية ، يغيب تماما الحديث عن قانوني تحصين الثورة و العدالة الانتقالية في ارادة واضحة من ساسة اليوم لطي هذين المشروعين و القفز عنهما للمرور مباشرة للاستحقاق الانتخابي في اطار اتفاقات غير معلنة بين أعداء الأمس/حلفاء اليوم، و نحن نذكر أننا لن ندع الأمر يمر هكذا و كأن شيئا لم يكن فقانون تحصين الثورة تمت مناقشته نقاشا عاما و صوتت الجلسة العامة للمرور للنقاش فصلا فصلا و هو بذلك أمر ملزم للمجلس و ذا أولوية و الثاني نص عليه الدستور الصغير كاختصاص مطلق للمجلس الوطني التأسيسي.

ببساطة أقول لكم: لن تقبروا قانون تحصين الثورة و قانون العدالة الانتقالية و ليتحمل كل طرف مسؤوليته السياسية و التاريخية.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: