أزاد بادي: هذه خارطة طريقنا

 

أمضى اليوم أكثر من 120 نائبا بالمجلس الوطني التأسيسي من مختلف الكتل النيابية و المستقلين عريضة تضمنت المشترك السياسي بين هذه الأطراف لما تبقى من المرحلة الإنتقالية ومثلت الميثاق الخلاقي بين الممضين عليهاو جاء فيها:
نحن أعضاء المجلس الوطني التأسيسي الممضين أسفله نؤكد على أن :
+ تسريع عمل المجلس الوطني التأسيسي و تحسين آدائه واجب مشترك نتعهد ببذل قصارى الجهد لتحقيقه.
+ المجلس الوطني التأسيسي يواصل القيام بكل مهامه و لا يمكن أن ينحل إلا بانتخاب مجلس نيابي جديد.
+ قانون التنظيم المؤقت للسلط العمومية هو عماد الدولة في هذه المرحلة الإنتقالية وهو المرجع في بيان صلاحيات كل سلطة من السلط وهو الحكم في شرعية أي منها ولا يمكن المساس به.
+ العمل التأسيسي موكول أصالة للمجلس الوطني التأسيسي ولا مجال للوصاية عليه في هذا الصدد.
+ أي حكومة جديدة لا يمكن أن تخرج عن ولاية المجلس الوطني التأسيسي منحا للثقة ومساءلة وسحبا للثقة.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: