أسرى سجن “النقب” يهدّدون بإضراب جوع بسبب إهانتهم و ذلّهم و سوء معاملة ذويهم

أرسل أسرى سجن “النقب”، الأحد، رسالة لإدارة السجن، مفادها أنهم سيشرعون في  إضراب عن الطعام الشهر القادم.

و قال محامي نادي الأسير الذي زار الأسرى أن إضرابهم يأتي احتجاجاً على سياسة التفتيش المذل و الإهانات التي يتعرض لها أهالي الأسرى عند الزيارة، و تأخيرهم إلى ساعات الليل بشكل متعمد.
و أضاف المحامي أن الأسرى يعانون من سوء تعامل الإدارة داخل الأقسام، وصعوبة الظروف الحياتية في السجن، وكذلك أمور المطبخ وسياسة الإهمال الطبي للحالات المرضية.

و قد أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن سجن النقب يشهد حالة من التوتر الشديد، بعد قيام إدارة السجن مساء الأحد الماضي، بإجراء تفتيش مهين لأمهات وزوجات الأسرى خلال الزيارة.

و أضاف مدير “مركز الأسير” الصحفي أسامة شاهين، و المتواجد في سجن النقب بأن الأسرى تفاجئوا خلال استقبال ذويهم في الزيارة الماضية التي كانت يوم الأحدالفارط و المخصصة لأسرى القدس،بحالة من التذمر الشديد في القاعة، و عند استفسارهم عن السبب من ذويهم ابلغوهم بأنه تم إجبار زوجات و أمهات الأسرى على خلع الحجاب و تفتيش مهين من قبل السجّانات قبل دخولهم إلى قاعة الزيارات.

و قال شاهين أن الأسرى احتجوا داخل قاعة الزيارت، حيث استدعت إدارة السجن وحدة القمع المعروفة باسم ” كيتر” و أجرت تفتيش للأسرى داخل قاعة الزيارة، بحجة الاطمئنان على عدم وجود أي أغراض قد تعرض سلامة عناصر الشرطة للخطر، بسبب غضب الأسرى ما جرى لذويهم، و قامت بنقل أربعة أسرى قدامى من القدس، الى زنازين العزل العقابية و هم : الأسير سامر حمادة و الذي أمضى 16 سنة في سجون الاحتلال بشكل متواصل، والأسير اشرف الزغل و الذي أمضى 16 سنة، و الأسير إسماعيل عفانة و الذي أمضى 12 في الاعتقال، و الأسير الرابع أمضى 10 سنوات.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: