أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام بسجون الاحتلال

يواصل ثمانية أسرى فلسطينيين معتقلين في السجون الإسرائيلية إضرابهم عن الطعام منذ ما يقارب الشهر.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسير أمير عدلي الشماس (23) عاما -من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية- مضرب عن الطعام منذ 11 يناير/كانون الثاني 2014، احتجاجا على اعتقاله الإداري وعزله ومنعه من لقاء المحامي.

واعتقل الشماس في 3 سبتمبر/أيلول 2013 وتم نقله مباشرة إلى مركز تحقيق ‘عسقلان المركزي’، وتم منع محامي نادي الأسير من الالتقاء به، ومكث في زنازين التحقيق لأكثر من شهر ونصف، حسب بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه.

وحسب النادي، فإن الأسير الشماس حوّل فور انتهاء التحقيق معه إلى الاعتقال الإداري، ونقل إلى العزل الانفرادي في سجن ‘مجدو’، ومن ثم نقل إلى ‘عيادة سجن الرملة’ بسبب تدهور وضعه الصحي.

ويواصل ثلاثة آخرون الإضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم الإداري دون تهمة منذ 28 يوما، وهم: معمر بنات وأكرم الفسيسي ووحيد أبو ماريا، حيث أعلنوا الإضراب منذ التاسع من الشهر الماضي.

كما يواصل الأسير عبد المجيد خضيرات إضرابه منذ 15 من الشهر الماضي، احتجاجا على إعادة اعتقاله وإرجاع حكمه السابق عليه، بعد الإفراج عنه في صفقة ‘شاليط’.

تعذيب ومنع
ويواصل الأسيران المعزولان حسام عمر وموسى صوفان إضرابهما عن الطعام منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضي، احتجاجا على عزلهما منذ أكثر من خمسة أشهر، وللمطالبة بتقديم العلاج المناسب لصوفان.

وقبل عشرة أيام شرع المعتقل صابر مصباح خضر سليمان في إضراب مفتوح عن الطعام، مطالبا بنقله من مركز تحقيق وتوقيف ‘المسكوبية’ إلى سجن عادي بعد تعذيبه أثناء فترة التحقيق ومنع المحامي من لقائه.

من جهته، قال والد الأسير الفسيسي للجزيرة نت إن ابنه نقل إلى سجن الرملة بعد تدهور حالته الصحية، ويعاني حالة صحية سيئة وضيقا في التنفس وارتخاء في اليد اليمنى ودوخة وصداعا شديدا، فضلا عن تناقص الوزن، موضحا أنه توقف عن تناول المدعمات فور خوضه الإضراب في التاسع من الشهر الماضي.

وأضاف والد أكرم أن ابنه -الذي خاص في السابق إضرابا مماثلا استمر لأكثر من شهرين- يطالب بوعد مكتوب بالإفراج عنه فور انتهاء الاعتقال الإداري الحالي والذي يفترض أن ينتهي منتصف الشهر الجاري، وعدم تمديده مجددا.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تعاقب ابنه وكلا من زميليه ‘بنات’ و’أبو ماريا’ بالعزل الانفرادي في سجن الرملة، وصادرت احتياجاتهم بما فيها الأغطية والملابس الشتوية، وتمنع ذويهم من زيارتهم.

المصدر: الجزيرة

 

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: