أسماك سامة تتجه نحو سواحل المتوسط بينها تونس و خبراء يحذّرون..

أسماك سامة تتجه نحو سواحل المتوسط بينها تونس و خبراء يحذّرون..

[ads2]

طفا موضوع الأسماك السامة على السطح من جديد حيث أشار تقرير بثته اليوم الاثنين قناة “سكاي نيوز عربية” إلى خطورة هذا الأمر بعد تسارع انتشارها بالبحر المتوسط.

وكانت هذه الأسماك شوهدت للمرة الأولى في البحر المتوسط قبالة فلسطين عام 1991، كما شوهدت مؤخرا في المياه اللبنانية والتونسية وفقا لمنظمة “UICN”، ويعتقد أن هذه الأسماك دخلت عبر قناة السويس من البحر الأحمر حيث توجد هناك بأعداد كبيرة، بحسب تقرير متخصص.
في تونس منذ 2010

[ads2]
وبدأ الحديث عن مثل هذه الأسماك الخطيرة في تونس منذ 2010 حيث ظهرت في منطقة الشابة من ولاية المهدية إلا أنها تفاقمت تدريجيا وبدأت بالانتشار بجميع الشواطئ التونسية.
وبحسب ما جاء في تقارير سابقة نقلا عن مسؤول باتحاد الفلاحين والصيد البحري فإن هذه الأسماك تسمى “سمكة الأرنب” وتسللت الى البحر المتوسط عبر قناة السويس من البحر الأحمر ولوحظت لأول مرة في شواطئ الشابة. وكانت السلطات التونسية دعت للابلاغ عنها عند مشاهدتها للتصدي لانتشارها.
يشار إلى أنه تم العثور على مثل هذه السمكة في شاطئ صيادة العام الماضي من ولاية المنستير.
وتؤكد تقارير علمية خطورة تكاثر مثل هذه الأسماك والتي اصطلح على تسميتها أيضا”سمك الأسد” الغريب الذي تسبب في تقلّص التوزيع البيولوجي في سواحل قبرص بعد انتشارها بكثافة في أقل من عام بهذه المنطقة.

[ads1]
تتسبب في خراب بيئي
وبحسب تقرير نشر في مجلة “Marine Biodiversity Records” ، فإن توسيع وتعميق قناة السويس ساهم في وضع المنطقة بأسرها تحت خطر غزو هذه الأسماك.
وتعد هذه الأسماك قاتلة حيث تحتوي زعانفها المشعة على السم ما يجعلها من بين الحيوانات المفترسة بامتياز وهي مصدر تهديد للصيادين والغواصين، ورغم ان لسعاتها نادرا ما تكون قاتلة، لكنها تتسبب في الغثيان والقيء والحساسية والألم الشديد أيضا.
وتعرف سمكة الأسد بانها من الأسماك الآكلة للحوم وتتغذى على مجموعة متنوعة من الأسماك والقشريات فيما تتغذى الأسماك الكبر حجما على الأسماك فقط.
وقد غزت سمكة الأسد العائدة أصولها إلى جنوب المحيط الهادي والمحيط الهندي، والتي تميل شكلاً إلى سمكة التنين المعروفة باسم سمكة الشيطان النارية، الساحل الجنوبي الشرقي لقبرص بسرعة.
يذكر أن هذه الأسماك تسببت في الخراب البيئي بعد انتشارها في البحر الكاريبي، إذ تم تسجيل وجود سمك الأسد في كوبا عام 2007 وفي غضون عامين انتشرت في المياه المحيطة بالجزيرة.
التشجيع على أكلها

[ads1]
وبحسب ما تم نقله عن ديمتريس كليتو من مختبر أبحاث البيئة في ليماسول في قبرص فإنه تم الإبلاغ عن مشاهدة بعض أسماك الأسد في البحر الأبيض المتوسط، وأضاف “من المستبعد أن تغزو هذه الأنواع المنطقة مثلما حدث في غرب المحيط الأطلسي”، وتابع قائلا “ولكننا وجدنا وفرة في زيادة سمكة الأسد مؤخرا، وخلال عام استعمرت الساحل الجنوبي الشرقي لقبرص بأكمله تقريبا، بفضل ارتفاع درجة حرارة سطح البحر”.
ويلاحظ أن الاسماك القاتلة التي تم التحذير منها في تونس يختلف شكلها عن الأسماك التي اهتم بها هذا التقرير المتخصص والذي أكد تواجدها أيضا بالسواحل التونسية وبالمتوسط عموما.
وللحد من انتشارها، تشجع كوبا وكولومبيا وجزر البهاما سكانها على البدء في تناول هذه الأسماك لتقليل عدده.
  وكالات 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: