أطراف ”إعلامية” و ”سياسية” و ”نقابية أمنية” تحاول إستثمار دماء جنودنا لتحقيق أهداف قذرة

الصدى نت – تونس:

 

تواصل أطراف ”إعلامية” و ”سياسية” و ”نقابية أمنية” منذ نبأ مقتل عدد من جنود الجيش الوطني في جبل الشعانبي محاولاتها للتجارة بهذه الدماء و إستثمارها لتحقيق أهدافها التي يمكن و صفها بالقذرة و التي تطرح أيضا عدد التساؤلات من بينها علاقة هذه الأطراف فعلا بهذه الجماعات المسلّحة…من بين هذه الأطراف زياد الهاني و النقابي الأمني المعزول زياد الهاني و فريد الباجي الشهير بمفتي نداء تونس و عضو مركز أمني أمريكي منتصب بتونس حيث إنطلقوا في حملة مسعورة ليلة أمس لتحقيق بعض من أهدافهم القذرة عجزوا عنها في سالف الأيام مع عدد المؤشرات التي توحي فعلا بتورط هؤلاء في دماء جنودنا خاصة مع تواجد 3 نقابيين أمنيين في بيت السفير البريطاني قبل أيام بجهة المرسى ليبقى السؤال المطروح متي ينتهي هذا الكابوس ومتى تتوقف هذه العصابات عن العبث بأمن الوطن؟

17-07-2014 15-06-5117-07-2014 15-05-1610543756_663370757082371_187930383_nSans titre-1 10511222_10201295687553960_41238410844635086_n

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: