أعيرونا مدافعكم ليوم لا مدامعكم…عبد الغنيّ التميمي

أعيرونا مدافعَكُمْ ليومٍ… لا مدامعَكُمْ 
أعيرونا وظلُّوا في مواقعكُمْ 
بني الإسلام! ما زالت مواجعَنا مواجعُكُمْ 
مصارعَنا مصارعُكُمْ 
إذا ما أغرق الطوفان شارعنا 
سيغرق منه شارعُكُمْ 
يشق صراخنا الآفاق من وجعٍ 
فأين تُرى مسامعُكُمْ؟! 
• * ** ** 
ألسنا إخوةً في الدين قد كنا .. وما زلنا 
فهل هُنتم ، وهل هُنّا 
أنصرخ نحن من ألمٍ ويصرخ بعضكم: دعنا؟ 
أيُعجبكم إذا ضعنا؟ 
أيُسعدكم إذا جُعنا؟ 
وما معنى بأن «قلوبكم معنا»؟ 
لنا نسبٌ بكم ـ والله ـ فوق حدودِ 
هذي الأرض يرفعنا 
وإنّ لنا بكم رحماً 
أنقطعها وتقطعنا؟! 
معاذ الله! إن خلائق الإسلام 
تمنعكم وتمنعنا 
ألسنا يا بني الإسلام إخوتكم؟! 
أليس مظلة التوحيد تجمعنا؟! 
أعيرونا مدافعَكُمْ 
رأينا الدمع لا يشفي لنا صدرا 
ولا يُبري لنا جُرحا 
أعيرونا رصاصاً يخرق الأجسام 
لا نحتاج لا رزّاً ولا قمحا 
تعيش خيامنا الأيام 
لا تقتات إلا الخبز والملحا 
فليس الجوع يرهبنا ألا مرحى له مرحى 
بكفٍّ من عتيق التمر ندفعه 
ونكبح شره كبحاً 
أعيرونا وكفوا عن بغيض النصح بالتسليم 
نمقت ذلك النصحا 
أعيرونا ولو شبراً نمر عليه للأقصى 
أتنتظرون أن يُمحى وجود المسجد الأقصى 
وأن نُمحى 
أعيرونا وخلوا الشجب واستحيوا 
سئمنا الشجب و (الردحا) 
• * ** ** 
أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟ 
إذا انتهكت محارمنا 
إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ 
إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا 
إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ 
فأخبرني متى تغضبْ؟ 
إذا نُهبت مواردنا إذا نكبت معاهدنا 
إذا هُدمت مساجدنا وظل المسجد الأقصى 
وظلت قدسنا تُغصبْ 
ولم تغضبْ 
فأخبرني متى تغضبْ؟ 
عدوي أو عدوك يهتك الأعراض 
يعبث في دمي لعباً 
وأنت تراقب الملعبْ 
إذا لله، للحرمات، للإسلام لم تغضبْ 
فأخبرني متى تغضبْ؟! 
رأيت هناك أهوالاً 
رأيت الدم شلالاً 
عجائز شيَّعت للموت أطفالاً 
رأيت القهر ألواناً وأشكالاً 
ولم تغضبْ 
فأخبرني متى تغضبْ؟ 
وتجلس كالدمى الخرساء بطنك يملأ المكتبْ 
تبيت تقدس الأرقام كالأصنام فوق ملفّها تنكبْ 
رأيت الموت فوق رؤوسنا ينصب 
ولم تغضبْ 
فصارحني بلا خجلٍ لأية أمة تُنسبْ؟! 

-وما معنى بأن «قلوبكم معنا»؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: