TNV47605300

أغلقوا مساجدنا وعمّروا خماراتهم.. مقال/ حكيم العرضاوي

أغلقوا مساجدنا وعمّروا خماراتهم..  مقال/ حكيم العرضاوي 

كنا نضنّ انّ مقولة بوغلاب (خماراتنا ولا شرور مساجدكم) مجرد حماقة فكرية او انسايبية يساري نسي انه صحفي وامام شاشة تلفاز تناسى مسؤوليته ورسالته فجاء باسوء قول وان ذهب بنا العقل الى ابعد من ذلك يكون مجرد تخمر مأدلج عنصري اوجد له واقع ومساحة حرة لينفث سمومه بما ان الرقابة لا تطال المستعدين على عقائد الشعب والحرية مقيدة.

عدى الجانب الديني فيحق لشذاذ الافاق إيتاء كل الافك والتلبيس لكن الحقيقة المرة اسوقها وانا الشاهد والناقل والكاتب ان ما قاله بوغلاب مدروس ومخطط و مبرمج حسب استراتيجية الاحداث والتفاعلات هنا حيث اخط هذه السطور و غير بعيد عن اول مشروع للتنمية بمعتمدية مللولش ولاية المهدية واللذي عارضه جميع متساكني الجهة وكتبوا العرائض وخاطبوا الاعلام ولا احد استمع لاصواتهم.

انهم يرفضون التنمية على طريق النداء ولسائل ان يسال لم رفض المشروع المشروع ايها الاكارم هو نقطة بيع للخمور لاخ مستشارة الرئيس سعيد القراش ابنة المنطقة اللتي ابت الا ان يكون اول مشروع لعائلتها. نعم ايها السادة انه لا ينقصنا شئ غير الخمارة فهل علمتم الآن كم هم وطنيون وحريصون على خدمة شعبنا بمعتمدية مللولش.

ايام عدة وستطالب جل معتمديات الجمهورية بحقها في التنمية الخمرية خاصة اذا علمنا ان معتمديتنا هذه اصغرهم جغرافيا و سكنيا وتعتبر ناشئة مقارنة بغيرها عمريا، الى جانب انها ريفية بامتياز.

نسيت ان أعلمكم بان جماعة بطيخ مروا من هنا والعلم عندكم يقين دون ان اخبركم فذكر الاسم يغني عن الاخبار.

الآن هل تعون ما ذهب إليه بوغلاب و ماذا أراد أن يقول..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: