أكبر شركة سياحة بأوروبا تلغي رحلاتها لمصر

قررت شركة “توي” الألمانية للسياحة إلغاء جميع رحلاتها إلى مصر حتى 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ويأتي قرار “توي” -وهي أكبر شركة للسياحة في أوروبا- على عكس منافستيها “دير توريستك” و”توماس كوك” الألمانيتين اللتين أعلنتا في الأيام الماضية عزمهما إعادة برامجهما السياحية إلى مصر اعتبارا من 30 سبتمبر/أيلول الجاري.

وذكرت شركة “توي” الجمعة أنه لم يتضح بعد متى ستغير الخارجية الألمانية تقديراتها بشأن السفر إلى مصر، حيث توصي السلطات الألمانية بعدم السفر إلى هناك.

ويشمل قرار “توي” شركات أخرى تابعة لها وهي “1-2 فلاي” و”آير تورز” و”ديسكاونت ترافل”.

ولم يتضح بعد موقف شركة “ألتورز” الألمانية للسياحة من برامجها لمصر، حيث تلغي الشركة حتى الآن جميع رحلاتها إلى هناك حتى نهاية الشهر الجاري.

أما شركتا “إف تي آي” و”شاوينزلاند” فلا تزالان تعرضان رحلات إلى المناطق السياحية المطلة على البحر الأحمر في مصر.

جدير بالذكر أن العديد من الحكومات الأوروبية طلبت من السياح الابتعاد عن منتجعات البحر الأحمر، مما دفع الكثير من شركات السياحة إلى وقف الرحلات إلى مصر بعد الانقلاب العسكري الذي عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

ونصحت هيئة السياحة الروسية (روستوريزم) الشهر الماضي الشركات المنظمة للرحلات بالتوقف عن تنظيم رحلات سياحية إلى مصر ورد الأموال إلى العملاء.

يُذكر أن عدد السياح بمصر تراجع إلى 9.5 ملايين عام 2011 قبل أن يرتفع عددهم إلى 11.2 مليونا عام 2012، وزاد عددهم بالأشهر الخمسة الأولى من 2013 بنسبة 12% مقارنة بالعام السابق.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: