ألمانيا تبرّئ اللاجئين من فضيحة التحرش في كولونيا

 

أكد وزير العدل الألماني هايكو ماس أن ما حدث من تحرُّشات جنسية وسرقات “سبّب صدمة للألمان” هو عملية منسقة ومخطط لها مسبقاً.

وعبر ماس عن خجله من كراهية الأجانب، مضيفاً أن شرطة كولونيا تملك أدلة بأن التخطيط لما حدث أمام محطة القطارات الرئيسة؛ ليلة رأس السنة بالمدينة تمّ تنظيمه عبر مواقع التواصل، بتحريض شبان من شمال إفريقيا يقيمون في فرنسا وبلجيكا لحثّهم على السفر إلى المدينة، في تلميح إلى أن الأحداث قام بها مناصرون من خارج ألمانيا لتنظيمات متطرفة “داعشية” الطراز.

وبحسب صحيفة الامارات اليوم، حذّر الوزير ماس من الخلط بين مَن قاموا بهذه التجاوزات حقيقة وبين اللاجئين، ولفت إلى أن الأمر الخطير هو الربط “بين أصل شخص وميله إلى انتهاك القانون”، لأن الإحصاءات تقول إن اللاجئين “يرتكبون الجرائم نفسها التي يرتكبها الألمان، وبالحجم نفسه” على حد تعبيره، كما واستبعد وزير العدل الألماني الشبهة كلياً باللاجئين السوريين في أحداث كولونيا.

وأضاف ماس أنه عندما تتجمّع حشودٌ كبيرة لخرق القانون، فإن هذا يشير إلى أن ما حدث تمّ التخطيط له بطريقة ما، “ومن الصعب إقناعي بأنه لم يكن كذلك”، مشيراً إلى ما تعرّضت له ألمانيات من سرقة وتحرُّش جنسي في أهم ساحة بكولونيا ليلة رأس السنة.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: