وقال ماس، في مقابلة مع صحيفة “بيلد”، إنه لا يحق لأحد من الوافدين أن يضع جذوره الثقافية أو إيمانه فوق القوانين المحلية.

وأضاف أنه لن يكون هناك أي اعتراف بالزيجات المتعددة في ألمانيا، وفق ما نقلت صحيفة فرانس برس.

ويمنع القانون الألماني تعدد الزوجات، لكن السلطات قد تعترف به في بعض الحالات بتعدد إذا كان مبرما في الخارج، فعلى سبيل المثال، يذهب ميراث الشخص المقترن بزوجتين إليهما معا إلى جانب راتبه التقاعدي.

ودعا الوزير إلى إزالة أي غموض قائلا إنه يتوجب على كل شخص أن يلتزم بالقانون، بغض النظر عما إذا كان نشأ في ألمانيا أو انه وصلها حديثا.

[ads2]