1465561715_article

“ألو جدّة”..حلقات مفبركة و مسرحية مفضوحة تهدف لتطبيع التونسيين مع المخلوع

[ads2]

لا يختلف إثنان في السوابق و الشواهد الكثيرة لصاحب قناة “التاسعة” معز بن غربية في خدمة الثورة المضادة و أهدافها و لا يمكن للمرء أن ينسى جرائمه النكراء في حق ثورة شعب تونس منذ تواجده سابقا في قناة الحوار التونسي و حلقات برنامجه الشهير آنذاك الذي يحمل إسمه قناته الجديدة… و مع بزوغ شمس برنامجه “ألو جدة” في هذا الشهر الفضيل بدت تتضح أهداف و نوايا هذه المسرحية تباعا و بمرور كل مشهد جديد..ليخرج أحد الذين شاركوا في إعداد بعض الحلقات وهو محامي المخلوع “منير بن صالحة” الذي فضح فبركة عدة حلقات من البرنامج و تصنع الكثير من المشاهد بل و فبركتها وفق تعبيره..مما يحمل المرء للحدس بوجود صفقة مع المخلوع بل و إتفاقات معه حول مضمون البرنامج…

لكن ليس هذا فحسب ما بجعبة معز بن غربية الملاحظ و المتابع بدقة للشأن الإعلامي التونسي يدرك جيدا الرسائل الخبيثة التي أراد بن غربية إيصالها للتونسيين عبر حصة في ظاهرها هزلية و لكن في باطنها هي سم زعاف يتم إدخاله و حقنه في عقول التونسيين كل ليلة فهذه العبارات التي يصرح بها بن علي الوهمي تتكرر كل ليلة طيلة شهر رمضان و من الواضح إصرار الجماعة على تمريرها وهي “أنا تعبت مريتش بناتي عندي 6 سنوات…أنا مقهور…نحب نروح لبلادي…”  كما تتكرر في الحصص عبارة  انقلاب أي ما وقع في تونس ليس ثورة شعب ذل لعقود بل انقلاب  على المخلوع …و أما عن دموع قفراش و البايدة بنت البائد و كلمات حسن بن عثمان و لزهر العكرمي و غيرهم فحدث و لا حرج فالكل ينادي “سيدي الرئيس ضعنا من بعدك…”و يمكن للمشاهد العادي التفطن لذلك يوميا بسهولة…إذن هي مسرحية ركيكة حاول بن غربية تغليفها بعدد من الوجوه التي تدعي الثورية و التي ببحث بسيط تدرك أنها أكبر الراكبين على الثورة و المتمعشين منها بل و ربما في صف بعض رموز النظام البائد إلى حدّ كتابة هذه الأسطر… فهل عساه بن غربية ينجح في تمرير سمه الزعاف لعقول التونسيين “أن تعود أيها الشعب على سماع صوت المخلوع كل ليلة و على حاله البائس…”

مسرحية خبيثة إذن لا يمكن للعاقل و للكيّس أن تمر عليه دون التفطن لها و للرسائل المراد إيصالها منها…

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: